سفارة فلسطين بالجزائر: ما يحدث في القدس عدوان جديد قديم بروح التطهير العرقي

سفارة فلسطين بالجزائر: ما يحدث في القدس عدوان جديد قديم بروح التطهير العرقي

أصدرت سفارة دولة فلسطين بالجزائر، بيان دعم ومساندة، للشعب الفلسطيني في القدس، عاصمة فلسطين الأبدية.

وقالت إنه منذ بداية شهر رمضان وفلسطين والقدس والمسجد الأقصى يعيش أيام عز ومجد وفخر في التصدي لمخططات العدو الصهيوني.

وتحدث عن استباحة العدو الصهيوني للأماكن المقدسة، ومنع جموع المصلين من الصلاة والاعتكاف في الحرم القدسي المبارك.

وقالت إن هذه الإجراءات الصهيونية هي جزء من مخططات تستهدف الوجود العربي الفلسطيني في القدس والاقصى والشيخ جراح وباب العامود.

وأكدت أن إدارة الاحتلال الصهيوني اليمينية العنصرية لن تحقق النصر على الشعب الفلسطيني وخاصة في القدس والمسجد الأقصى.

ولن يكون القول الفصل إلا لأصحاب الأرض وهم الكنعانيين اليبوسيين العرب الفلسطينيين سدنة وخدام الأراضي المقدسة.

وأضافت “في كل جولة مع المحتلين يتجدد العزم ويتعزز الوجود والحضور لشعبنا في ثغور المواجهة والعز والأقدام”.

وأوضحت أن ما يحدث في القدس هو عدوان جديد قديم بروح التطهير العرقي وبتوافق قومي صهيوني وتطبيق لمخططات الحركة الصهيونية.

وهذا بالشراكة مع الانجيليين الجدد (المسيحية المتصهينة) لهدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل بطرد العرب.

بل وقتلهم وتطبيق سياسة الابارتايد في أحسن الأحوال وميز عنصري كما نجد امتداده بما يجري في يافا والنقب.

ورغم حلكة اللحظة وخطورتها فان شعبنا يؤسس لحياة جديدة بدون احتلال ويصنع غده ومستقبله.

ودعت السفارة الشعب الفلسطيني إلى وحدة الأجندة في النضال والمشاركة في النضال الوطني المقدس.

وكذا دعم صمود شعبنا في كافة أماكن تواجده وخاصة في القدس عاصمة الحلم بوابة السماء.

ودعت لدعم الشقيق العربي لنضال أخيه وفضح مخططات العدو الصهيوني في معركة القدس أم المعارك معركة طويلة ومتجددة والقيادة الفلسطينية.

وأكدت أنه لا استقرار ولا هدوء في المنطقة والاحتلال لن ينعم بهذا الهدوء والسلام إلا بتطبيق الشرعية الدولية بإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=994051

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة