سفينة “طارق ابن زياد” على مستوى ورشات وحدة الاصلاح البحري لبجاية

سفينة “طارق ابن زياد” على مستوى ورشات وحدة الاصلاح البحري لبجاية
 

توجد سفينة طارق بن زياد احد أهم بواخر النقل التابعة لأسطول المؤسسة الوطنية البحرية لنقل المسافرين  منذ بضعة أيام على مستوى ورشات وحدة الإصلاح البحري لبجاية  في إطار توقف تقني مبرمج  لمدة 03 أسابيع .

واستفيد لدى قائد السفينة السيد إسعاد ” أن هذا الإجراء ضرورة تقنية تخضع لها كل البواخر الكبرى” لكن الجديد فيها هذه المرة ” هو تكليف مؤسسة عمومية وطنية بها عكس ما كان معمول به سابقا بتكفل مؤسسات أجنبية بمثل عمليات الصيانة هذه”.

وعلم لدى مدير وحدة الصيانة البحرية لبجاية السيد زايدي ب”تجنيد كل وسائلها و مهارتها من اجل التكفل بهذه العملية حيث أفاد “بتجنيد كل إمكانياتها التقنية و الإنسانية لهذا الغرض” إلى جانب تدعيم العملية بحوالي 100 عامل إضافي تم استقدامهم من مديرية هذه المؤسسة المتواجد مقرها بالجزائر العاصمة”.

 وأكد المتحدث في السياق ذاته أن صيانة هذا “العملاق” (طارق بن زياد) المقدر وزنه ب12 ألف طنا هو ” فرصة كبيرة في حد ذاتها من اجل إبراز قدرات وحدتنا على التكفل بالورشات الكبرى” كما أضاف. وتتعلق عمليات الصيانة  المبرمجة على مستوى السفينة المعنية بأشغال طلاء وصيانة و ترميم تجهيزات خاصة بالكهرباء و النجارة والتدفئة و غيرها حيث تتم كل هذه العمليات مباشرة على مستوى الباخرة التي تم تثبيتها على رصيف عائم فيما يتم إصلاح بعض التجهيزات الأخرى التابعة للسفينة على مستوى ورشات الوحدة خارج الميناء.

 للإشارة هذه التجربة هي الأولى من نوعها بالنسبة للمؤسسة الوطنية للنقل البحرى وللمؤسسة الوطنية للإصلاح البحري على التوالي حيث يهدف القائمون على المؤسسة الأولى من ورائها “  الاقتصاد في العملة الصعبة”  فيما ترجو الثانية” تحسين و تطوير مهاراتها  في هذا الميدان و بالتالي  تحسين مخطط أعبائها من خلال التوصل إلى إرساء قواعد شراكة وطنية في مجال النشاط البحري” بحسب مسئوليها.

 كما أكد  قائد باخرة طارق بن زياد  أن مؤسسته جد متحمسة لجلب باقي أسطولها إلى ورشات بجاية من اجل الاستفادة من نفس العملية.

 

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة