سكان أحياء فاطمة الزهراء، الدنيا ولاروكاد : انعدام الإنارة العمومية وانتشار القمامة والناموس

سكان أحياء فاطمة الزهراء، الدنيا ولاروكاد : انعدام الإنارة العمومية وانتشار القمامة والناموس

يشتكي سكان أحياء فاطمة الزهراء، الدنيا ولاروكاد بمدينة تبسة من العديد من صعوبات كبيرة جراء انعدام العديد من ضروريات الحياة اليومية وعلى رأسها عدم صلاحية جل الطرقات وانعدام الإنارة العمومية، حيث كانت لها أثار جد وخيمة على حياة هؤلاء السكان  الذين رفعوا صرخاتهم مرارا لمختلف الجهات المعنية،  غير أن أوضاعهم تبقى كما هي، ومن خلال جولة قادت “النهار” إلى الأحياء السكنية الثلاثة وقفنا على صعوبة مسايرة هذه الأوضاع من ذلك الانتشار الكبير للقمامة من خلال الرمي العشوائي للفضلات عبر أماكن مختلفة كانت سببا في انتشار الروائح الكريهة ونزول جيوش من الحشرات والناموس، إلى جانب ذلك وحسب العشرات من السكان لـ “النهار” أن جل شوارع وساحات هذه الأحياء تشهد قلة وانعدام للإنارة العمومية، مما ساهم في انتشار العديد من الآفات الاجتماعية خاصة أثناء الليل حيث استغل الوضع العديد من اللصوص وأضحوا يترصدون ضحاياهم لأجل القيام بأعمال السرقة والسطو، خاصة أثناء فترة الليل ومما عقد عمل رجل الأمن أكثر الانعدام التام للإنارة العمومية بالكامل عبر العشرات من شوارع هذه الأحياء  السكان يرفعون نداءاتهم إلى مختلف الجهات المعنية لإعادة النظر في تزويدهم بالإنارة العمومية خاصة ونحن في بداية فصل الصيف أين يكون هؤلاء مجبرين على قضاء فترات أثناء الليل خارج منازلهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة