سكان الحي القصديري بزعرورة خارج مجال التغطية

 يعاني قاطنو التجمع السكني القصديري بزعرورة بمحاذاة سكنات البناء الذاتي المنار امتدادا من جنوب حائط معمل السونيتاكس سابقا إلى طريق عين قاسمة جنوبا ظروفا اجتماعية متردية وسط حي يجمع ما بين صفائح الزنك والحديد المحاط بالصدأ تحت خط كهرباء ذو الضغط العالي، أضف إلى ذلك غياب شروط الحياة الكريمة كالماء الصالح للشرب الذي يجلب يوميا بمشقة من خزان مائي على بعد ست كيلومترات إلى جانب انعدام قنوات الصرف الصحي، مما أجبر السكان على حفر الحفر العميقة وردمها، الشيء الذي أدى إلى انتشار الروائح الكريهة وساهم في عودة الأمراض القديمة كالأمراض الجلدية وحمى التيفوئيد وانتشار الحشرات السامة.بالرغم من تخصيص حصة هامة من السكنات بحي السوناتيبا لم يتم استغلالها في غياب عدالة ونظام في توزيعها، حيث استفاد منها بعض الانتهازيين والغرباء عن هذا الحي، لتبقى 263 عائلة تقطن بهذا الحي وتصارع الحياة هناك بعد انتظار طويل الأمر الذي أدى  بما يقارب 150 شخصا يعتصمون يوم الأحد الفارط أمام مقر الولاية على خلفية ما صرح به مدير السكن التجهيزات العمومية بالإذاعة المحلية يوم الخميس والذي اعتبروه في غير صالحهم.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة