سكان الزياينة يشتكون من بقايا أشغال حفر المياه

يشتكي سكان

الزياينة الواقعة أقصى جنوب مدينة ورڤلة على بعد زهاء أربعة إلى خمسة كيلومترات إلى الجنوب عن عاصمة الولاية ورڤلة، خاصة الحي المحاذي للمدرسة الابتدائية بهذه المنطقة الحدودية مع الطريق السريع الخارجي للمدينة، انتشارا كبيرا لبقايا أشغال الحفر التابعة لمؤسسة المياه حيث أكدت جمعية الحي بأن هذه المؤسسة قد عمدت إلى توصيل مياه الشرب إلى بعض المواطنين بالحي، غير أنها لم تقم بكل أشغال الردم، حيث أبقت على الأخاديد التي تم تمرير أنابيب شبكة المياه على حالها بدون إنهاء ردمها كما خلفت نفس المؤسسة، حسب جمعية الحي التي أصرت على نقل فريق “النهار” إلى عين المكان للوقوف على حجم المعاناة اليومية للسكان، خاصة الأطفال منهم الذين يستهويهم اللعب في مثل هذه المناطق، كما أكدت نفس الجمعية التابعة للحي بأن الإهمال قد طال هذه المنطقة، حيث تتراكم أكوام التراب الناجمة عن الحفر بأنحاء متفرقة من الحي وهو ما أثار حفيظة السكان بما فيهم جمعية الحي، وقد عاينت “النهار” أكوام الأتربة الناجمة عن الحفر وهي مختلطة بالأسلاك الحديدية الصدئة البارزة التي من شأنها أن تشكل خطرا على أطفال المنطقة خاصة وأنها بارزة بشكل خطير، كما نددت الجمعية بمثل هذه التصرفات غير المسؤولة لمؤسساتنا العمومية التي تعمد إلى شق الشبكات وتبقي على ركام الحفر ، خاصة أنها تشكل مرتعا ملائما للحشرات السامة على رأسها العقارب التي كثيرا ما فتكت بأرواح الأطفال بالمنطقة وعليه، توجه جمعية الحي الجنوبي من الزياينة نداء عاجلا للمسؤولين للتعامل بشكل ردعي مع مثل التصرفات العبثية لبعض المؤسسات.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة