سكان حي الشالي بواد العلايڤ يطالبون السلطات بالترحيل قبل حدوث الكارثة

طالب سكان

حي الشالي الواقع ببلدية واد العلايڤ ولاية البلدية السلطات المحلية للدائرة وعلى رأسهم رئيس الدائرة و رئيس المجلس الشعبي البلدي بضرورة التدخل العاجل وترحيلهم من المساكن الهشة التي يقطنونها

والمهددة بالانهيارات المفاجئة في أية لحظة، وذلك بسبب التشققات الكبيرة والمخيفة وسقوط بعض الجدران المحيطة بالسكنات مما خلق كابوسا حقيقيا وهاجسا مستمرا لدى أبناء الحي.

 ويعود تاريخ انشاء حي الشالي أو بما يعرف أيضا بحي الزيتون إلى الحقبة الاستعمارية وبالضبط سنة 1831،ومنذ ذلك الحين والمنطقة لم تعرف حركة التهيئة وإعادة التعمير طيلة تداول المجالس المحلية منذ الاستقلال إلى غاية اليوم، وأصبح المكان يوحي إلى الاهمال المتعمد وصورة من صور البؤس الشبيهة إلى حد كبير صور أحياء البنغلاديش والدول الإفريقية الفقيرة. “النهار الجديدو لدى زيارتها إلى المنطقة المنسية حاولت رصد كل المعلومات الخاصة بالحي بما فيها عدد العائلات القاطنة بهته السكنات ووضعيتها من الداخل مع الاستماع إلى انشغالات السكان هناك أين دخلنا عددا منها و الذي لاحظنا فيها مدى الخطر الكبير المحدق بهؤلاء الأشخاص الذين ينتظرون سقوط السقوف على رؤوسهم في كل دقيقة وحين، فبالرغم من الوضع المتردي للبنايات التي تأوي 15 عائلة وتقارير خبرة مصلحة مراقبة البنايات التي صنفت المكان ضمن الخانة الحمراء وهذا منذ حوالي 06 سنوات تقريبا وبالضبط سنة 2003، وهو تاريخ وقوع زلزال بومرداس، ناهيك عن الشكاوي المتكررة كل يوم تقريبا وسقوط بيت إحدى العائلات بكامله خلال صيف 2008 التي تم ترحيلها إلى حظيرة البلدية ولم ينظر في قضيتهم إلى غاية الساعة، فإن مسؤولي البلدية والدائرة لم يبالوا بالوضع المميت المنبئ بحدوث كارثة لاتحمد عقباها ولم يحركوا ساكنا من أجل ايجاد حل نهائي لمعاناتهم اليومية وينتظرون وقوع كل المنازل على رؤوس معمريها من أجل ترحيل السكان، فعند دخولنا إلى تلك المنازل أول ما لفت انتباهنا هو وجود حفرة كبيرة التي أخبرنا أحد السكان بأنها ناتجة عن سقوط أحد المنازل واضطر بعضهم الذين يقطنون في الطابق العلوي إلى استعمال الهياكل الخشبية للمرور من مكان إلى آخر، وهذه الأخيرة تهدد السكان وذلك نظرا لهشاشتها وعدم احتمالها للأوزان الثقيلة مما يعني إمكانية تسجيل عدد من الضحايا، خاصة فئة الأطفال والشيوخ بالإضافة إلى خطر الجدران المائلة ووجود حفر كبيرة في وسط المنازل ناتجة عن تآكل الحديد وغياب أسيجة تحمي السكان من التعرض للخطر. ولم يكف حي الشالي مشكل التشققات والانهيارات حتى زادتها مشاكل أخرى أضيفت إلى كفة المعاناة كغياب شبكة الغاز الذي يضطر السكان الى رحلة بحث عن قارورة البوتان، ويضاف إلى ذلك معاناة أخرى تنتهي بتوجه أبناء الحي إلى الحنفيات العمومية والآبار من أجل الحصول على شربة ماء صالحة بسبب انعدامها عن شبكاتهم مع وجود مشكل تنقل امراض الربو والحساسية المتولدة عن غياب التهوية وقدم البنايات، وهو ما خلف عدة حالات تواجه اليوم نتائج اللامبالاة واللامسؤولية. ولا تعد المشاكل المذكورة هي المشاكل الوحيدة المطروحة بالشالي بل إن المشاكل لا يمكن حصرها في هذه الأسطر لذلك يلح أبناء الحي على المسؤولين على كافة المستويات بضرورة إنهاء الكابوس في القريب العاجل قبل وقوع الكارثة المحتملة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة