سكان حي تبرانت بالبليدة يطالبون بعقود الملكية وبتحسين وضعيتهم المعيشسة

ناشد سكان

 حي تبرانت ببلدية الأربعاء الواقعة شرق عاصمة ولاية البليدة السلطات المسؤولة بالتدخل العاجل لمنحهم عقود الملكية الخاصة بسكناتهم التي يقطنون بها منذ مدة  وفك العزلة عنهم، حيث لازالوا يعانون من انعدام أبسط ضروريات الحياة الكريمة وافتقارهم لعقود الملكية لمساكنهم، كما يعانون من نقص الماء الشروب، خاصة في فصل الصيف وانعدام غاز المدينة، ومعاناة الحصول على هذه المادة الحيوية، فضلا عن انعدام شبكة الصرف الصحي التي تسببت في انتشار الروائح الكريهة وإصابة عدد من السكان بأمراض تنفسية وجلدية. وأضاف سكان المنطقة في حوارهم مع جريدة “النهار” أن طرقاتهم تشهد وضعية كارثية جراء الحفر والمطبات. الأمر الذي يجعل اجتيازها يعد أمرا يكاد يكون مستحيلا، سواء على المارة أو على أصحاب السيارات الذين كثيرا ما تتعرض مركباتهم إلى أضرار جسيمة  فضلا عن انعدام التغطية الصحية والإنارة العمومية. وفي هذا الصدد اضحى هذا الحي رمزا للاقصاء والتخلف والتهميش. ونتيجة لجملة هذه النقائص، طالب سكان حي تبرانت الذي يبعد عن مقر البلدية بحوالي 03 كلم السلطات المحلية بحقها في الحصول على عقود الملكية لسكناتهم، حيث منذ الاستقلال وهم ينتظرون حلا للمشكل الذي حرمهم من الاستفادة من الإعانات المالية المخصصة للبناءات الريفية أو إعادة تهيئة السكنات، خاصة إذا علمنا أن غالبية الأسر بالحي تعاني من الضيق جراء تزايد عدد الأفراد دون أن تستخرج تسريح بإضافة حجرات لعدم توفرها على رخص من قبل الجهات المعنية. كما يشكو أيضا السكان من النقص الفادح في المياه الشروب، حيث غالبية السكان يعتمدون على مياه الآبار وغالبا ما يستعينون بالصهاريج خاصة أيام الصيف الذي تكثر به الأعراس، إلى جانب مشكل اهتراء الطريق المؤدي إلى الحي جراء عدم استفادتها من أي عملية تهيئة أو صيانة، مما جعلها عرضة للتآكل والاهتراء، وحسب معايتنا للوضعية فإن تلك الطرقات لم تعد صالحة إطلاقا للاستعمال من طرف البشر، كما يشكو السكان من عدم تزويدهم بغاز المدينة من أجل وضع حد لمعاناتهم اليومية المتواصلة منذ الاستقلال، حيث يستعينون بقارورات غاز البوتان رغم ارتفاع أسعارها في السوق خاصة في فصل الشتاء، حيث أضحت هذه الأخيرة المطلب الملح من طرفهم، خاصة أن المنطقة تمتاز بالبرودة القارصة كونها منطقة مرتفعة، كما يعاني سكان الحي من الانعدام الكلي لشبكة قنوات الصرف الصحي، ما حتم عليهم الرجوع إلى الطرق البدائية عن طريق استعمال الحفر، وفي نفس السياق أشارو لنا عن انعدام الخدمات الصحية، إذ يتلقون صعوبات جمة من أجل نقل مرضاهم إلى القطاع الصحي الجواري الوحيد ببلدية الأربعاء الذي يبعد بحوالي 04 كلم، ويعاني هو الآخر من انعدام الإمكانيات الضرورية لإسعاف المرضى، كما استنكر السكان من النقص الفادح في الإنارة العمومية، ما حول حياتهم إلى جحيم، وفي معظم الأحيان يخيم الظلام الدامس، مما يحول الحي إلى مكان مهجور ومعزول، ويتخوف الكثير من قاطنيه حدوث اعتداءات على السكان خاصة الطلبة الجامعيين الذين يخرجون في ساعات مبكرة جدا، ومن جهتهم أولياء التلاميذ عبروا لنا عن تذمرهم الشديد نتيجة الدوامة التي يعيشونها مع أبنائهم المتمدرسين في الطور المتوسط والثانوي وحتى الجامعي، على حد السواء نتيجة نقص أو بالأحرى انعدام للمواصلات بصفة عامة والنقل المدرسي بصفة خاصة، وفي نفس السياق أشارو لنا على مشكلة الشباب ومعاناته مع شبح البطالة الخانقة خاصة لدى خرجي الجامعات والمعاهد الذين أضحو عرضة للآفات الاجتماعية وتعاطي المخدرات، في الوقت الذي تتدهور حياة السكان من السيىء إلى الأسوء، حيث ناشد السلطات المحلية بالتدخل العاجل قبل فوات الأوان قبل انحرافهم وسلوك طريق لا يحمد عقباه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة