سكان عمارة الموت بباب الواد يستغيثون السلطات إنقادهم

سكان عمارة الموت بباب الواد يستغيثون السلطات إنقادهم سكان

ناشد سكان العمارات 16 بشارع محمد برقية بباب الواد المهددة بالسقوط، السلطات إيجاد حلا لهم قبل أن دفنهم تحتها.

وذلك بعد انهيار العمارة الملتصقة بعمارتهم شهر جوان الماضي، وزاد الوضع تأزما، خاصة وأنه تم مطالبتهم بإخلاء العمارة سنة 2007.

وقال السكان بأنه تم مطالبتهم بإخلاء شققهم دون إعطائهم البديل، رغم أنهم مالكين لهذه الشقق ولهم العقود التي تثبت ذلك.

وقال السكان أنهم طالبوا قبل انهيار العمارة المجاورة لهم، بهدمها وفي حال تأثرت عمارتهم يتم ترميمها وتتكفل الدولة بإيوائهم.

وبينت الصور الملتقطة للعمارة، بأن السكان يواجهون الموت المحتم، في حال الإستمرار داخل شققهم بالنظر للتصدعات التي تظهر على العمارة.

وقال السكان بأنهم لم يطلبوا ترحيلهم وإنما ترميم عمارتهم فقط وإيوائهم إلى حين انتهاء الأشغال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة