سكان 5 أحياء يحتجون ضد تحويل قطعة أرض للسكن بدل ابتدائية في خميس مليانة

سكان 5 أحياء يحتجون ضد تحويل قطعة أرض للسكن بدل ابتدائية في خميس مليانة

قالوا إنها محاولة سطو على مصلحة أبنائهم

تجمع، أمس، عدد من السكان يمثلون حوالي 5 أحياء واقعة شرقي مدينة خميس مليانة في ولاية عين الدفلى، في وقفة بدأت بالعادية، وقالوا إنها لقاء روتيني للمعاينة والتشاور عن انشغالات سكان المنطقة، ولكن سرعان ما تحولت إلى احتجاج معلن ضد محاولة السطو، كما وصفوها، على مشروع ابتدائية تَلقّى سكان كل من حي وادي الريحان وأحمد بن عبد الله الأول والثاني وحي المساكن التساهمية ولاكادات وحي الفونال، وَعْدا مكررا من السلطات الولائية بتجسيدها فوق قطعة الأرض المعنية.

جاء في رسالة اعتراض وجّهها المحتجون إلى الوالي، تحصلت «النهار» على نسخة منها، مرفقة بإمضاءات أزيد من 50 مواطنا، أن السكان المعنيين قد استبشروا خيرا بعد القبول المبدئي لطلبهم المكرر الذي قدموه على مدار سنوات طويلة لمختلف السلطات المتعاقبة، والذي تجسد في تسجيل المشروع الابتدائي بتمكين السكان من مدرسة ابتدائية تُقام على أرضية أبي ذر الغفاري مكان الثانوية سابقا، التي تم تحويلها بالجوار.

وأعلن ذلك – كما يصرحون – الوالي بشخصه عند زيارته للمنطقة، وأقر أنه سوف يتم تجسيد بناء الابتدائية لفائدة المواطنين وأبنائهم الصغار، إلا أنّ السكان، حسب توضيحهم، قد تفاجأوا بقدوم لجنة ولائية، مؤخرا، تبحث عن منح ترخيص للمرقين العقاريين ببناء عمارات على قطعة الأرض المعنية، هذا ما أثار استياء المواطنين من سكان الأحياء المذكورة.

واعتبروه عملية سطو على رغبتهم ومصلحة أبنائهم، وقالوا إن مشروع المواطنين المغبونين قد سُرق لفائدة خاصة من دون مبالاة بمصير مئات الأطفال الذين يتخبطون يوميا في مأساة التنقل عبر مسافات طويلة ومواجهة مختلف الأخطار المحدقة بهم، آخرها حوادث المرور، للالتحاق بمدارس بعيدة وأقسام مكتظة.

وقال المواطنون في رسالتهم إنهم يعارضون بشدة استغلال قطعة الأرض التي تتوسط أحياءهم لغير المشروع الذي طالبوا به، مسجلين في ذات الوقت وقوف رئيس المجلس الشعبي البلدي إلى جوارهم ورفضه المعلن أمامهم محاولة تغيير وتحويل موضوع ووجهة المشروع، مع تأكيد تمسكه بمشروع الابتدائية.

وهو نفس ما صرح به رئيس جمعية حي «بن عبد الله»، الذي طالب باسم الأحياء المعنية الوالي بالتدخل العاجل للحيلولة دون السطو على مشروع الابتدائية والوقوف إلى جانب المواطنين وأبنائهم الأبرياء لإتمام مشروع الابتدائية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة