سلال مجلس وزارء المياه العرب سيشكل اطارا تكامليا لعقلنة استخدام الموارد المائية

اكد وزير الموارد المائية السيد عبد المالك سلال اليوم الاثنين ان انشاء مجلس وزارء المياه العرب سيسمح بتشكيل اطار تكاملي فعال من شانه اعادة تاهيل وعقلنة استخدام الموارد المائية على الصعيد العربي.

واوضح السيد سلال -في كلمة لدى افتاح اشغال الدورة الاولى لهذا المجلس ان قرار انشاء هذا الاخير والذي اتخذ بمناسبة انعقاد اجتماع الوزراء العرب المكلفين بالمياه شهر نوفمبر الماضي بالرياض- يعد “منعطفا تاريخيا و نقطة تحول كبيرة في سياسات مواجهة التحديات التي يفرضها واقع المياه على الدول العربية”.

واضاف ان هذا المجلس “سينتقل بنا من مرحلة الوحدات المتفرقة التي تدافع عن برامجها بصفة فردية -وهو الامر الذي كثيرا ما اضعف دولنا و قدراتنا- الى مرحلة الكيان الموحد المتكامل الذي يصيغ سياساته وخططه الاستراتيجية في اطار الية التعاون الجديدة و التي سيتم من خلالها ضمان المشاركة الجماعية للدول العربية في التخطيط و التنفيذ والادارة المستدامة لمواردنا المائية لتحقيق الامن المائي في الوطن العربي”.

 وبغرض تنفيذ القرارات التي خرجت بها القمة التنموية العربية المنعقدة شهر جانفي الماضي بالكويت والتي كان من اهمها تكليف هذا المجلس بوضع استراتيجية للامن المائي في المنطقة العربية فقد وجب على الوزراء العرب المكلفين بالمياه خلال هذا الاجتماع “وضع الاليات والتادبير الكفيلة بتحقيق هذه الغاية واعداد تقرير حول ذلك ليتم رفعه الى القمة العربية القادمة” يضيف السيد سلال مجددا استعداد الجزائر الكامل “لتسخير كل الوسائل بغرض تحقيق تلك الاهداف والخروج بالنتائج المرجوة من

هذا الاجتماع”.

كما اشار السيد سلال الى الظروف الدولية الخاصة التي ينعقد فيها هذا الاجتماع بسبب التغيرات المناخية و التي تحتم “العمل المشترك من اجل تطبيق مفاهيم التنمية المستدامة في تعاملنا مع نظمنا البيئية و مواردنا الطبيعية”.

ودائما في اطار العمل العربي المشترك نوه الوزير بالتجربة المشتركة بين كل من الجزائر و ليبيا و تونس لاستغلال مياه الحوض المائي الجوفي المشترك بالصحراء الكبرى و التي تعد “من التجارب الرائدة للتعاون الاخوي ومثالا يقتدى به”  يضيف الوزير

اما على الصعيد الدولي فقد اكد الوزير على اهمية “توحيد الرؤى العربية بشان القضايا المائية مما سيعزز من مكانة الدول العربية على المستوى الاقليمي و الدولي و يمكنها من ابراز قضاياها واهتماماتها و اسماع صوتها والتعبير عن انشغالاتها”.

وقد وجه السيد سلال بالمناسبة نداء الى جميع الفاعلين و شركاء الشان المائي من حكومات و منظمات عربية و اقليمية و دولية و كذا مؤسسات التمويل المحلية و العربية و الدولية الى “المساهمة في تنفيذ الخطط و البرامج ذات العلاقة بموضوع المياه و مرافقة المجلس الوزاري العربي للمياه في تنفيذ المهام الصعبة المنوطة به”.   

من جهة اخرى تطرق الوزير الى التجربة الجزائرية في مجال تسيير الموارد المائية مشيرا في هذا الاطار الى البرنامج “الضخم والمتكامل” الذي شرعت فيه السلطات منذ ما يقارب العشرية عبر استثمارات عمومية رصدت لها اغلفة مالية معتبرة.

وقد سمحت هذه الاستثمارات يضيف السيد سلال- للجزائر بتجاوز اهداف الالفية للتنمية التي سطرتها منظمة الامم المتحدة  “حيث صار الحق في المياه حقيقة ملموسة لكل الجزائريين”.

للاشارة فقد افتتحت اشغال الدورة الاولى لمجلس وزارء العرب للمياه اليوم بقصر الامم بالجزائر بحضور وزير الخارجية السيد مراد مدلسي و الامين العام لجامعة الدول العربية السيد عمرو موسى و كذا رئيس المجلس العالمي للمياه السيد لويك فوشن.

وتتواصل اشغال هذا الاجتماع في جلسات مغلقة حيث سيناقش المشاركون عدة مسائل تمس بوجه خاص اعداد استراتيجية عربية شاملة لتحقيق الامن المائي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة