سلطاني: “هذا آخر ما قاله لي المرحوم عباسي مدني عن الفيس”

سلطاني: “هذا آخر ما قاله لي المرحوم عباسي مدني عن الفيس”

قال رئيس حركة مجتمع السلم السابق، أبو جرة سلطاني إنه بفقدان المرحوم الدكتور، عباسي مدني، فقد الشعب الجزائري واحدا من رموز ثورته التحريرية المباركة، وأحد رجالات الرأي والفكر والحوار والدعوة والتربية والتعليم.

وأضاف في منشور له على فيسبوك، أنّ الفقيد من بين أبرز الوجوه السياسية التي صنعت جزائر التعددية في الثلث الأخير من القرن الماضي 1988- 1992. وما تلاها.

وعن آخر لقاء بينه وبين المرحوم عباسي مدني، أشار  أنه كان في مكة المكرمة، خلال شهر رمضان المعظم سنة 2009، مع ثلة من أبناء الجزائر.

وقال “بعد نقاش طويل سألته سؤالا بدا لي أنه لم يكن ينتظره، قلت له : كيف تقيمون تجربة الجبهة الاسلامية للإنقاذ بعد مرور كل هذه المدة؟ نظر في وجهي طويلا، ثم قلب نظره في كل من كان معنا على مائدة السحور (ومن بينهم أحد أبنائه) وقال بصوت ثابت وبنبرة ناصح واثق مجرب:” أنت تبحث عن الحل؟ تلك تجربة وطنية كنا فيها على موعد مع التاريخ، خضناها بشجاعة لاستكمال بناء دولة الشهداء، حررت الفكرة ولكن الوقت لم يمهلها لتبني الدولة وتصنع الأم،. هي تجربة خاصة جرت في ظرف خاص، فلا تكرروها، وأنا لا أنصح أحدا بتكرارها”.

وأورد “قرأت – اليوم بعد وفاته – ما لا يليق في حق مؤمن لم يعد بيننا، مبلغ مناه أن يوارى تحت تراب وطنه، وأن يشيعه من عرفهم وعرفوه. فاذكروا موتاكم بخير،  ولا تنصبوا أنفسكم قضاة لمحكمة الآخرة”.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=632416

التعليقات (3)

  • عبدالحق طبوش

    ليتك شهدت له في حياته . أما الآن فلا يجدي ما تقوله فرحمة الله عليه وكل من عليها فان

  • قدور 24

    وعلاه ما قلتش هاذ الهدرة كي كان حي

  • ابو رحمة الجزائري

    هو الناس راهي تترحم عليه ماشي كيما نتا ، ياو كلش راه مسجل ، نشالله هذي الشهادة في عباسي مدني ربي يرحمو ماتكونش كيما شهادتك في سلال

أخبار الجزائر

حديث الشبكة