سنتان سجنا نافذا لممرضة من بشار اختطفت فتاة من العاصمة

سنتان سجنا نافذا لممرضة من بشار اختطفت فتاة من العاصمة

نطقت محكمة بشار بالحكم بسنتين سجنا نافذا في حق ممرضة متهمة بالاختطاف، وذلك بعد أن أدانتها محكمة بشار

 

 بتاريخ 14 جوان من السنة الماضية بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بتهمة الضرب والتعدي على والدة الضحية. وكانت محكمة بشار قد أرجأت النطق بالحكم ضد الممرضة المذكورة المتهمة باختطاف الفتاة ”ربيعة” من الجزائر العاصمة إلى ولاية بشار، إلى غاية يوم الخامس والعشرين من الشهر الجاري. حكم الإدانة، صدر بعد أن قدمت والدة الفتاة الضحية، دعوى قضائية ضد الممرضة، بتهمة اختطاف ابنتها من الجزائر العاصمة إلى بشار، بعد أن كانت المتهمة قد أقنعت الفتاة بزيارة ولاية بشار دون علم والدتها، حسب ما ذكرته والدة الضحية حيث قالت أن اطمئنانها للممرضة التي كانت تأويها في كل مرة تزور فيها العاصمة رفقة والدتها التي ادعت أنها ستجري عملية جراحية، جعلها تترك ابنتها تخرج مع الممرضة إلى أن تمت عملية الاختطاف قبل أن يجري التبليغ عنها، ومراقبة منزل المختطفة ببشار التي أنكرت وجود ابنتها بالرغم من شهادة الكثير بتواجدها معها، إلى أن وقع شجار بين الطرفين قامت حينها الضحية برفع دعوى قضائية ضد الممرضة  لتدينها المحكمة بثلاثة أشهر حبسا نافذا، بتهمة الضرب والتعدي، وظلت خيوط القضية غامضة، لأن كل الدلائل كانت قد أدانت المختطفة دون إثباتات على مكان تواجد الفتاة المخطوفة، ليتم العثور عليها بمدينة بشار.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة