سنمنح الترخيص للحركة التصحيحية للأفانا لعقد مؤتمرها الاستثنائي

سنمنح الترخيص للحركة التصحيحية للأفانا لعقد مؤتمرها الاستثنائي

أكد، نور

الدين يزيد زرهوني، وزير الداخلية والجماعات المحلية، أنه من الممكن جدا منح الترخيص للجنة التصحيحية للجبهة الوطنية الجزائرية لعقد مؤتمرها الاستثنائي في حالة إذا طابق ملفها كافة الشروط المعمول بها قانونا، مشددا بخصوص قضيةالأرسيديوإنزال العلم الوطني، أن الملف لا يزال على مستوى العدالة وستأخذ مجراها.

وأوضح المسؤول الأول عن القطاع في تصريح أدلى به أمس، على هامش إشراف رئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة على تدشينحديقة التجارببالحامةالتي أغلقت أبوابها للجمهور منذ سنة  2001أن مصالحه ستمنح الحركة التصحيحية لحزب الأفانا الترخيص بعقد مؤتمر استثناني بشكل طبيعي في حالة إذا استوفى ملفها كافة الشروط المعمول بها قانونا بعد دراسته بشكل دقيق، معلنا في السياق ذاته بخصوص قضية الأرسيدي بعد إقدامه على نزع العلم الوطني واستبداله براية سوداء، أن الشرطة القضائية قد استكملت التحقيق في حين تم تحويل الملف على القضاء.  ومن جهة ثانية، قال، زرهوني، بأن قضية منح الاعتماد للحركة الوطنية للدعوة والتغيير التي أسسها في الآونة الأخيرة المنشقون عن رئيس الحركة أبو بوجرة سلطاني بقيادة عبدالمجيد مناصرة يتوقف بالدرجة الأولى على الملف التي سيودع على مستوى وزارة الداخلية، وعليه فإذا استوفى الملف كافة الشروط القانونية فإنه سيحصل علىالاعتماد لا محالة”. وشدد الوزير الداخليةلم تصف حسابات مع أي حزب سياسي ولم تقص أي حزب مهما كان توجهه، موضحا أن قضيةمنح الاعتمادات تتوقف بالدرجة الأولى على جملة من القوانين والإجراءات الواجب اتباعها واتخاذها في أرض الواقع”.

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة