سوريا والعراق والكويت

سوريا والعراق والكويت

دشنت قناة المستقلة أول برامجها في اليوم الأول من العام الجديد بندوة صباحية عن آفاق الصلح والوفاق والديمقراطية في سوريا خلال العام الجديد 2008،

قدمها محمد مصدق يوسفي وشارك فيها من دمشق الكاتب فائز سارة، ومن نشطاء المجتمع المدني ودعاة الديمقراطية، والدكتور أحمد الحاج علي عضو لجان تطوير حزب البعث الحاكم.

تحدث فائز سارة بشجاعة كبيرة، ومن دون تشنج، عن ضرورة إطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وتبني الدولة نهج الحوار مع معارضيها بدل نهج المحاكمات والسجون. ورد أحمد الحاج علي بأن مسيرة التطوير في سوريا ماضية في طريقها، وأن الأخطار الحارجية على البلاد تؤثر في هذه المسيرة، وأبدى في نفس الوقت أسفه على وجود عدد من الكتاب والساسة خلف القضبان، وقال إنه كان يتمنى ألا يحدث ذلك.

أضاف فائز سارة إنه حزين لأن الدولة تقبل تدخلات ووساطات من أحد أعضاء الكونغرس الأمريكي للإفراج عن نشطاء المجتمع المدني المعتقلين، أو تعد بقبول الوساطة، بينما تتجاهل مطالب الوطنيين السوريين من داخل سورية، بالرغم من أنهم جميعا يجمعون على عدم الإستعانة بالقوى الأجنبية لتحقيق مكاسب سياسية داخلية. لكن د. أحمد الحاج على رد بالتأكيد على أن المبعوثين الأجانب ليسوا منشغلين بالديمقراطية والمعتقلين السياسيين، وإنما بموضوعات أخرى إقليمية ودولية، وهم يسعون للضغط على سوريا لتتخذ مواقف تناسبهم.

سأل المذيع الضيفين: أين فضيلة العفو في هذا السجال؟ ألم يقل معاوية بن أبي سفيان يوما، وهو أشهر حكام دمشق في التاريخ: من عفا ساد، ومن تجاوز استمال إليه القلوب؟ ولم يكن بوسع الضيفين أن يقدما إجابة حاسمة في هذا الشأن لأن الرئيس بشار الاسد وحده يملك أمر القرار في شأن العفو.

وفي المساء، قدمت ندوة السهرة، واستضفت فيها المهندس مبارك الدويلة، العضو السابق في مجلس الأمة الكويتي لمدة ثمانية عشر عاما، والقيادي بالحركة الإسلامية الدستورية، وهي الممثلة لتيار الإخوان المسلمين في الكويت. وحضر أيضا الشيخ محمد الخزاعي، وهو سياسي عراقي مؤيد للتيار الصدري، ومدافع عن دور العشائر وعن عروبة العراق.

كان مبارك الدويلة طلب مني إتاحة الفرصة لحوار مكاشفة وصراحة مع العراقيين حول مستقبل العلاقات بين الكويت والعراق، فجاءت الندوة تلبية لطلبه. طلب الدويلة من العراقيين أن يهتموا بمشاكلهم الداخلية، ويكفوا عن التحرش بالكويت وتحميلها مسؤولية ما تواجهه بلادهم من صعوبات. فرد الخزاعي بأن ذلك مشروط بتنازل الكويت عن ديونها للعراق، وإعادة النظر في ترسيم الحدود الذي تم في أوائل التسعينات، وبأن تكف الكويت عما وصفه بالتدخل في الشؤون الداخلية للعراق وتتوقف عن دعمها لمن وصفهم بدعاة الفيدرالية والتقسيم.

رد الدويلة بأن ترسيم الحدود تم في مطلع التسعينات بإشراف الأمم المتحدة. وأن الديون قدمت لدولة العراق وهي بالتالي ملزمة للحكومة العراقية الجديدة. ونفى التدخل في الشؤون الداخلية للعراق. لكن أكثرية الذين اتصلوا بالهاتف من المشاهدين، وقد كانوا من شمال العراق ووسطه وجنوبه، أبدوا تأييدهم لأطروحات الشيخ محمد الخزاعي وردد بعضهم الأطروحة التي تقول إن الكويت جزء من العراق اقتطعته القوى الأجنبية لإلحاق الضرر بالعراق والأمة العربية.
 
تلك بعض مشاغل العرب في وقت يبذل العلماء الغربيون قصارى جهدهم لاكتشاف للحصول على الطاقة من مصادر بديلة للنفط والغاز!!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة