سوناطراك تستأنف المفاوضات حول مشروعين غازيين بفنزويلا

سوناطراك تستأنف المفاوضات حول مشروعين غازيين بفنزويلا

صرح الرئيس المدير

العام لمجمع سوناطراك البترولي السيد محمد مزيان اليوم الاثنين ان المجمع سيستأنف المفاوضات حول مشاركته في مشروعين للغاز الطبيعي المميع بفنزويلا و أبدى كذلك اهتمامه بتطوير مناجم في منطقة “اورينوك” البترولية.

و كانت سوناطراك قد قدمت في البداية عرضا للشركة الفنزويلية “بي دي أف

أس” بخصوص مشروعين للغاز الطبيعي المميع  لكن  كما قال  “سوناطراك لم تقدر على تلبية الشروط  الصارمة”.

و أوضح السيد مزيان ان الشروط التي طرحها الجانب الفنزويلي تتعلق خاصة بنسبة مشاركة سوناطراك في هذين المشروعين الغازيين و بآجال الانجاز  و مستوى التمويل مشيرا ان “النسبة التي اقترحت علينا لهذين المشروعين حددت ب 10 بالمائة مع مستوى تمويل هام و شروط مالية صعبة نوعا ما. و لم تكن نتائج و امتيازات هذين المشروعين اقتصادية بالنسبة لسوناطراك”

و مع هذا   كما واصل يقول  فان المجمع البترولي الجزائري طرح من جديد مؤخرا قضية مشاركته في تطوير هذين المشروعين.

و اضاف نفس المسوؤل “لقد طرحنا من جديد مسالة مشاركتنا في هذين المشروعين و صرح الرئيس الفنزويلي السيد اوغو شافيز في هذا الشأن خلال زيارته الأخيرة للجزائر انه يأمل في مشاركة الجزائر في القطاع الغازي”بفنزويلا.

نحن الآن  كما واصل السيد مزيان  عاكفين على دراسة هذين المشروعين و “ننتظر موقف البلدين الذين سطر رئيسهما مخططا نعتقد أننا سنصل من خلاله الى شيئ”.

و حول ما اذا كانت سوناطراك أبدت اهتمامها  بتطوير مناجم بترولية في منطقة

“اورينوك”  افد السيد مزيان ان مجمعه الذي ينشط فقط في استخراج الخام الخفيف لا يملك لا التقنية و لا الخبرة التي تسمح له باستخراج الخام الثقيل الأمر الذي يستدعي التعاون مع شركاء آخرين في مثل هذه المشاريع.

و صرح المصدر ذاته قائلا “نحن مهتمين بالاستثمار في هذه المنطقة. مسعانا استراتيجي من اجل تطوير أنشطتنا على الصعيد الدولي يعتمد على الشراكةقصد تقاسم الأخطار و التكنولوجية

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة