سياسي هولندي من أصول إيرانية يتراجع عن عرض فيلم يسيء لأزواج الرسول

سياسي هولندي من أصول إيرانية يتراجع عن عرض فيلم يسيء لأزواج الرسول

يبدو أن الإساءة للدين الإسلامي وكذا لنبيه الكريم و خير خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم ، أضحت تمثل بمثابة موضة ابتدعها الغرب بواسطة أشخاص لايعرفون أي شيء عن الإسلام

 لكنهم يصرون على إستغلال رسوماتهم الكاريكاتورية وأفلامهم القصيرة لكي يمرروا رسائل الكراهية والحقد الدفين ضد الدين الإسلامي وإتهامه مرة بالعنف ومرة بالإرهاب ومرة أخرى بالإساءة لرسوله الكريم ،  فبعد ضجة الرسومات المسيئة للنبي والتي إندلعت عام 2005 وما أعقبها من موجة إنتقادات وإستنكار من العالميين الإسلامي والعربي ، وكذا الفيلم الذي أنتجه النائب في البرلمان الهولندي جيرت فيلدرز الذي وعلى الرغم من التحذيرات التي تلقاها من أبناء جلده ، إلا أنه لم يبالي بتلك بذلك وقام بعرض فيلمه الذي يحمل عنوان ” الفتنة ” المسيء للقرآن الكريم والذي أثار ضجة كبيرة في الشارع العربي والإسلامي ، حيث لم تكد تخمد نيران الغضب ضده ، حتى فاجأنا نهاية الأسبوع الفارط المخرج الهولندي ” جامي إحسان ” الذي تنحدر أصوله من إيران بإنتاجه الجديد والمتمثل في فيلمه الكارتوني والذي يحمل عنوان ” حياة محمد ” وهو الفيلم الذي قام التلفزيون الهولندي نهاية الأسبوع ما قبل الفارط بعرض صور كارتونية كان سيضمنها الفيلم الذي يسيء لأزواج رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وتراجع في أخر لحظة عن عرضه بعد ضغوطات حكومية مورست عليه خشية تزايد الأزمة والكراهية التي أعلنتها عدد من الدول العربية والإسلامية ، وقد نقل موقع ” مفكرة الإسلام ” على شبكة الأنترنات ، التصريح الذي أدلى به إحسان جامي الذي يشتغل كنائب بالمجلس البلدي لمدينة ليدشنيدام للتلفزيون الهولندي  والذي أكد فيه قرار تراجعه عن عرض فيلمه الذي كان من المقرر بثه الأسبوع ماقبل الفارط ، أي قبل يوم من بث فيلم البرلماني الهولندي ، وذلك بعد الحديث الذي دار بينه وبين وزير العدل الهولندي أرنست هيرش بقوله ” هذا ما توصلت إليه بعد الإعتراضات الشديدة التي قدمها لي الوزير حول عرض الفيلم والمخاطر التي قد يتسبب فيها بشأن التعايش بين المواطنين في هولندا وعلى مصالح البلد في الداخل والخارج ” وتابع إحسان جامي تصريحه ” أشعر أن الحكومة الهولندية غير مهيئة لحمايتي من المخاطر المحيطة بي عقب الإعلان عن عزمي بث هذا الفيلم ”  ومعروف عن السياسي الهولندي إحسان جامي ، أنه من بين أخطر الشخصيات السياسية الهولندية المعادية للدين الإسلامي ، وسبق له وأن أساء للمسلمين رفقة زميله المخرج وصاحب فيلم الفتنة النائب جيرت فيلدرز في مقالات مشتركة يستهزئ فيها بالإسلام بعد الردة التي أعلنها وخروجه من الدين الحنيف .
 يحدث هذا في الوقت الذي جدد رئيس الوزراء الهولندي يان بيتر بالكينيدي ، تأكيده على رفض حكومته للرؤية التي عرضها النائب المتطرف غيرت فيلدوز للإسلام وهو الكلام الذي أيده فيه وزير خارجيته ماكسيم فرهاجن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة