سيتروان تعد زبائنها بمفاجآت طيلة 90 يوما من الجنون

سيتروان تعد زبائنها بمفاجآت طيلة 90 يوما من الجنون

حدد باتريك كوتيين

المدير العام لمجمع يسايدا الجزائر الممثل الحصري للعلامة الفرنسية العريقة سيتروان أمس حصة شركته من السوق الجزائرية بـ2,60 بالمائة بالرغم من تبعات قرارات الحكومة فيما يتعلق بقانون المالية الجديد والازمة الاقتصادية العالمية الخانقة، وهي الحصة التي يطمح وفريقه الى رفعها خلال هذه السنة والسنة القادمة الى 5 بالمائة.

وحسب ما أوضحه خلال مداخلته في الندوة الصحفية التي احتضنها جناحه بالقسم المركزي لمعرض السافاكس فـ”البرلينغو ” تحتل الرقم واحد في سلم المبيعات ، ومع هذا يأملون أن تزيد نسب مبيعات النماذج الأخرى التي يقدمونها، كون الهدف الذي وضعوه نصب اعينهم هو توسيع شبكة التوزيع وهو ما يحاولون تحقيقه منذ مارس 2008 من منطلق انهم يوفرون للمستهلك الجزائري تشكيلة واسعة ومتغيرة.

وأضاف محدثنا ان الشركة الأم في فرنسا تجري حاليا بحوثا وتحقيقات ميدانية هنا بالجزائر حول البيع وخدمات مابعد البيع وهذا ما ستنتهج عليه الشركة بداية من 2010 ، وفي رؤيته لمهنة وكيل سياراتن قال أنها مهنة جليلة وتحتاج الى طاقة بشرية كبيرة ومؤهلة، الامر الذي جعل سيدا تستثمر في التكوين و تطوير شبكتها عبر الوطن، والى غاية كتابة هذه الأسطر يجري في معهدها التكويني تكوين 100 عون جديد لتقديم الأفضل للجزائريين وللتمثيل الأحسن للعلامة الفرنسية المخضرمة في سبيل منحها صورة جديدة، وهو ما يترجمه-حسبه-الى حد بعيد جناحهم بالصافاكس والذي تم تصميمه بمقاييس عالمية وهو المعرض الثاني بهذا الحجم بعد معرض باريس، اضافة الى التركيز على الجانب الخدماتي لأجل ارضاء الزبون بالاعتماد على أشخاص متمكنين في مجالاتهم.

وأضاف في سياق حديثه عن العراقة أنهم موجودين منذ 90 سنة مما يعني 90 سنة من العطاء و التاريخ الذي لا ينس والذي ترك بصمة في عالم السيارات، مشيرا الى ان هذا الصالون يعطيهم صورة عكسية عن تاريخ شركتهم الأم  الأمر الذي جعلهم يقررون اتخاذ 90 يوما من الجنون والمنح والهدايا لزبائنهم عبر كامل شبكاتهم المعتمدة بالرغم من الأزمة الاقتصادية العالمية وبغض النظر عما تفرضه الحكومة الجزائرة على كافة الوكلاء من قوانين وقيود لابد عليهم احترامها وجعلها ضمن أولوياتهم، موضحا ان سيتروان هي العلامة الوحيدة التي تعرف نموا وتطورا وتصنع الحدث منذ 15 سنة بفرنسا، كما أكد أنه هذه السنة هناك انطلاقة جيدة لمركبة السي 5 ، ولمركبة السي 3 نصيبها من النجاحات حسبه حيث سوقت منها السنة الماضية مليوني مركبة عبر العالم وهي حتى الآن تحتل المرتبة الأولى لديهم وهي الافضل على الاطلاق كونها تتمتع بحجم صغير ومجهزة بافضل التقنياتن قبل أن يماط اللثام عن المركبة العروس السي 3 الجديدة والتي تعتبر مثالا حيا عن الابداعن الأناقة والصلابة في آن واحد بلمستها الحيوية والشبابية التي تؤهلها لتكون استمرار الأمجاد سابقتها وشقيقتها الكبري السي 3 القديمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة