سيدي‮ ‬سعيد‮:''‬الإبتعاد عن الصراعات بين المركزية النقابية ووزارة العمل مكننا من الحصول على العديد من المكاسب‮''‬

سيدي‮ ‬سعيد‮:''‬الإبتعاد عن الصراعات بين المركزية النقابية ووزارة العمل مكننا من الحصول على العديد من المكاسب‮''‬

  اجتماع الثلاثية سيكون خلال أول أسبوع من جانفي

التقى ممثلو أطراف الثلاثية أمس، بمقر وزارة العمل والتشغيل و الضمان الإجتماعي في لقاء يبحث ملفات القمة التي يتوقع أن تجمع الأطراف الثلاثة في الأسبوع الأول من شهر جانفي الداخل، والتي يتوقف تحديد تاريخها على أجندة الوزير الأول أحمد أويحيى المكثف

وقدم وزير العمل والتشغيل والضمان الإجتماعي طيب لوح أمس، سلسلة من المؤشرات الإقتصادية المسجلة خلال سنة 2010، لا سيما الإجراءات التي تم اتخاذها منذ الثلاثية الأخيرة ليومي 2 و 3 ديسمبر، مشيرا إلى مختلف الإجراءات المتخذة لدعم الإستثمار الوطني المولد للثروة ومناصب الشغل، لا سيما تلك المتعلقة بتخفيض الأعباء الجبائية وشبه جبائية لفائدة المستخدمين، مقابل التشغيل وهي الإجراءات التي يحرص القطاع على تعميمها. وبالمقابل ثمّن الأمين العام للمركزية النقابية المكتسبات التي حققتها المركزية، بفضل الحوار البناء مع وزارة العمل، بعيدا عن الصراع النقابي، في الوقت الذي استعرض فوج العمل المشترك بين كل من وزارة العمل والضمان الإجتماعي والشركاء الإجتماعيين والإقتصاديين خلال لقاء جمعهم أمس، حسب يبان لوزارة العمل و التشغيل، تحصلتالنهارعلى نسخة منه، حصيلة نتائج اللجان المكلفة بدراسة ملفات التقاعد، والمنح العائلية والتعاضدية الإجتماعية وهي الملفات التي تم تقديمها في خلال الثلاثية الأخيرة، كما تم الإستماع إلى عرض حول أشغال فوج العمل المشترك المكلف بإعداد مقترحات ترمي إلى تكفل المؤسسات وليس الخزينة العمومية، بدفع تكاليف المنح العائلية لفائدة موظفيها. وفي هذا الإطار؛ يتصدر الملفات التي طرحت على طاولة التقييم ملفات المنح العائلية والتقاعد والتعاضديات الإجتماعية، إضافة إلى ملف تجديد سريان العقد الإجتماعي والإقتصادي وتقييم ملفات اتفاقيات الفروع القطاعية. وعن الملف المتعلق بالتعاضديات، يدرس من جميع الجوانب لتكييف تشريع التعاضديات مع إصلاحات القطاع السارية، على اعتبار وجود بعضها مازالت لحد الآن غير معتمدة، كما أن المتقاعدين لا يستفيدون من خدماتها، وسيهدف اللقاء إلى التكفل بالمؤمنين اجتماعيا والمتعاقدين في الجانبين الصحي والإجتماعي.


التعليقات (5)

  • أبو كريم

    نأمل من الثلاثية إعادة النظر في إلغاء التقاعد المسبق الاختياري مراعاة لظروف العمال التي لاتسمح لهم ظروفهم الصحية بمواصلة العمل إلى حين بلوغهم 60 سنة ولاسيما من هم بين 50 و 60 سنة وهذا خدمة للصالح العام وأعتقد أن هذا لايشك خطرا أو نزيفا للمال العام ، وأملنا كبير في رشاد ثلاثيتنا ودولتنا ورئيسنا والله الموفق .

  • سهيل

    لما لا يبقى هذا القانون ساري المفعول بالنسبة لتقاعد هل يضر مصالح الدولة ام مصالح اشخاص لهم معامل وشركات ومصانع؟

  • mahfoud

    ان النقابة في الجزائر لا تمثل شئ لان العمال في كل المؤسسات محقورين الى درجة التهميش اذا كانت النقابة تؤدي دورها كنقابة عليها بخلق رجال اكفاء ونزهاء من اجل الجزائر الحرة المستقلة حتى تقطع دابر كل من يلعب بمصير العمال اللذين ذاقت بهم الارص فنحن العمال كل خقوقنا مسلوبة من طرف المسؤليين بتواطؤ مع النقابة فكل مانرجوه من المسؤليين النزهاء بعث لجنة لتقصي ما يجري في مؤسسة الخزف الصحي بتنس في اقرب الاجال والف شكر وكل ما يهمنا من هذ الامر العدالة في جزائر العزة والكرامة

  • موظف

    من المقروض الإبقاء على التقاعد دون شرط السن
    لفسح المجال أمام الطاقات الشبانية العطلة وذوو الكقاءات المهنية العالية من التوظيف
    و ذلك سيساهم دونما أي شك في التقليل من البطالة وظاهرة الحرقة وجميع المساكل المترتبة عن ذلك

  • إبن الطالب

    أنا مع إبقاءقانون التقاعد المسبق خاصة خاصة:
    للمعلم الذي يستحيلأن يظل بنفس طاقته العقلية والعضلية إلى حين 60 سنة
    وكذلك عامل المناجم الذي من المستحيل أن يظل بنفس طاقته العضلية إلى حين60 سنة
    وأعطي مثالاًأنه كان في بلدتنا ممرض وحيدعمره75 سنة والسر البسيط لأنه لا يحتاج إلى قوةعقلية ولا قوة عضلية كبيـــــرتين

أخبار الجزائر

حديث الشبكة