سيدي يوم بالمدية معاناة دائمة .. ومشاريع تنموية مؤجلة .. ووعود تنتظر من يحققها

تعرف قرية سيدي يوم ببلدية

 وامري 40 كلم غرب المدية أوضاعا مزرية جراء حالة الضياع والإهمال التي أضحت عليها هاته البقعة التي تضم قرابة 200 عائلة، تقع في منطقة شبه معزولة رغم أنها لا تبعد عن مقر الدائرة إلا بأقل من 12 كلم.

عدم نزوحهم خلال العشرية لم يشفع لهم بالإستفادة من مشاريع

وحسب سكانسيدي يومالمنسيين في حديثهم للنهار الجديد، فإن وضعيتهم هذه ممتدة أكثر من 20 سنة ولم تفتأ أوضاع البقعة أن تزداد سوءا يوما بعد يوم، نتيجة لغياب أي برنامج تنموي بها وعدم تسجيل أي برنامج بلدي تنموي لصالح هاته البقعة رغم الكثافة السكانية بها، وكذا لاستقرار معظمهم في المنطقة وعدم نزوحهم عنها رغم العشرية الحمراء وما رافقها من تهجير لمعظم قرى ومداشر الولاية، حيث شهدت المنطقة العديد من الهجمات الإرهابية وإبتزار المواطنين، إضافة إلى قتل عدد من أبناء المنطقة من طرف الإرهابيين.

تعبيد الطريق أمل سكان القرية

ويعد الطريق العقبة الرئيسية في وجه السكان، حيث تم فتحة لأول مرة في بداية الثمانينيات ولم يشهد عملية إصلاح ولا ترميم، ويبقى في التآكل والانزلاق، وما يشكل ذلك من خطورة على مستعمليه فهو يصلح لكل شيء سوى السير عليه، ويعول سكان المنطقة عليه كثيرا للتخفيف من معاناتهم، ولا تزال المنطقة غير موصولة بقنوات المياه الصالحة للشرب، مما يضطر السكان إلى الاستعانة بوسائلهم الخاصة لجلب هاته المادة من الينبوع الوحيد الذي يتوسط القرية، أين يضطر الكثير من التلاميذ إلى قطع مسافة 4 كلم راجلين أو بعربات خاصة أو تقليدية.

السكان والتلاميذ يتنقلون عبر الجرارات والشاحنات

إضافة إلى هذه المعاناة نقص النقل المدرسي يبقى الشغل الشاغل للكثير من أولياء التلاميذ حيث أنهم يزاولون دراستهم ببلدية وامري أو عاصمة الولاية حيث يوجد حافلة واحدة من وصل عليها انتقل للدراسة ومن لم يصل انتظر جرارات بعض الفلاحين أو السيارات المخصصة لنقل الحيوانات والسلع لينتقل رفقة الحيوانات التي تكون محملة بها وببعض السكان، ويخشى الكثير من أولياء التلاميذ من تزايد ظاهرة التسرب المدرسي نتيجة الظروف القاسية وخاصة منها النقل على مصير أبنائهم.

غياب مرفق صحي يؤرق نساء القرية

ولا تتوقف المعاناة في هذه القرية على الأطفال والرجال فحسب، بل تتعداها إلى النساء ، إذ لا تجد في المنطقة قاعة علاج تقدم أدنى الخدمات المتعلقة بفحص الحوامل وتقديم لهن الرعاية الطبية من قياس للضغط الدموي أو حقن الإبر ، بل يضطرون من أجل ذلك لقطع مسافة أكثر من 15 كلم، ومن تملك وسيلة التنقل تعد من المحضوضات والأخريات ونظرا للعادات المحافظة التي تميز المنطقة فإن المرأة لا تركب مع الغرباء في سيارة واحدة، بل يظطر الزوج أو أحد الأقرباء إلى كراء وسيلة نقل تصل في بعض الأحيان إلى 400 دج. وفيما يخص الشباب فإنهم يغادرون مقاعد الدراسة مبكرا نظراً للمعاناة التي يواجهونها أثناء فترة التدريس وجلهم يشتغلون في الفلاحة التي تقتصر على فصل الصيف، أين يحتاج موسم الحصاد إليهم، وتزداد حالتهم سوءا في باقي الفصول لانعدام المرافق الاجتماعية التي تأويهم وتنقص من غبنهم..

السكان يناشدون الوالي الولاية ببرنامج تنمية

ويبقى سكان المنطقة ينتظرون الوعود المقدمة من طرف مسؤوليهم التي لم ترى النور إلى غاية


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة