شابة تُحدث حالة استنفار في أجهزة الأمن باختطافها ومحاولة تفجير قنبلة

  • إلتمس وكيل الجمهورية، أمس، لدى محكمة الجنح بالشراڤة، عقوبة عام حبس نافذ و20 ألف دينار غرامة ضد المهتمة (ش. أ) المتابعة بجريمة إهانة هيئة نظامية والتبليغ الكاذب بوجود وقائع خاطئة ومحاولة النصب. القضية التي أحدثت  حالة استنفار قصوى في أجهزة الأمن، فحسب مادار في جلسة المحاكمة، فإن المتهمة البالغة من العمر 29 سنة وهي متخرجة جامعية، قامت بالاتصال بعائلتها تبلغهم أن جماعة قامت باحتجازها وهي مربوطة بقنبلة، مضيفا أن الأشخاص الذين احتجزوها يطالبون بفدية مقدرة بـ 100 مليون سنتيم، وإذ لم يتم دفع المبلغ فسيتم تصفيتها جسديا! الأمر الذي أحدث هلعا وسط والديها اللذان قاما بإبلاغ مصالح الأمن. ليتبين فيما بعد أن الأمر ما هو إلا سيناريو قامت به ابنتهم وإبلاغ كاذب بأنها في حالة خطر وتم ربط قنبلة في جسدها بواسطة أسلاك كل هذه معلومات خاطئة.
  • وأمام هذه المعطيات، طالبت دفاع الوكيل القضائي للخزينة العمومية تأسيسه كطرف مدني ملتمسة تعويض مالي، ومن جهته دفاع المتهمة، قال إن موكلته أصيبت بنوع من الإحباط وفقدان الأمل في المستقبل وهي تفادت الانتحار وأحسّت بأنها عالة على عائلتها، لكونها بدون عمل وزواج ولم تكن في وعيها يوم الجريمة واعترافها نصف التوبة ملتمسا بإفادتها بالظروف المخففة، لتؤجّل رئيس الجلسة الفصل في القضية الى غاية يوم 27 ديسمبر الجاري

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة