شابة في مقتبل العمر تجول متشردة مع صغيرها في أزقة المغير

تشهد هذه الأيام

 

مدينة المغير بولاية الوادي، ظاهرة غريبة ونادرة بالمنطقة، تتمثل في بداية ظهور نوع من المتشردين يتمثل في العنصر النسوي، حيث ظهرت أول حالة بطلتها شابة في مقتبل العمر، تتجول في أزقة المدينة بدون عنوان، حيث لا مأوى لها إلا الأرصفة وجدران المؤسسات العمومية، ففي الليل تنام مقابل مركز الشرطة لحاجتها للحماية والأمن، وفي النهار مأواها مرأب البلدية، وتقتات من صدقات المحسنين، وما يحز في نفوس المواطنين أن هذه المرأة بصحة جسدية وعقلية جيدة، ولها طفلا صغيرا لا يتعدى 10 سنوات، إلا أن السؤال المطروح في أوساط هؤلاء المواطنين، هو من أين أتت؟ وما سبب تنكر أهلها لها؟ رغم صغر سنها وسن وليدها ومعاناتها التي تحرك عواطف كل من يراها، راجيا من السلطات المحلية وضع حد لمعاناة هذه المسكينة وصغيرها وبطريقة شريفة تعبر عن مدى كرم أهل المنطقة، وتضامنهم مع من هم بحاجة للمساعدة.

جمعية التضامن الاجتماعي بتمقطن، تختتم الموسم الدراسي لفصول محو الأمية بأدرار، نظمت جمعية التضامن الاجتماعي لبلدية تمقطن بمقر ملحقة ولاية أدرار، وبمناسبة نهاية الموسم الدراسي لفصول محو الأمية، معرضا متنوعا لإبداعات المرأة القصورية بتمقطن، تضمن أجنحة خاصة بالحرف والصناعات التقليدية في مجالات صناعة الفخار، السعف، النسيج الخياطة، الطرز، النسيج الصوفي، الحلي والزخرفة بالجبس وكذا أدوات الزينة، فضلا عن الأدوات التقليدية التي تجسد ثراء وتنوع ثقافة الإنسان القديم  الذي سكن المنطقة.

 وتهدف الجمعية التي بذلت جهود مضنية في مجال التطوع والعمل الخيري مدة 10سنوات، بحسب رئيسها محمد بن احمد اقيار، إلى التعريف بإبداعات المرأة وإسهاماتها في الحفاظ على الحرف والصناعات التقليدية، والعمل من أجل إنجاح الإستراتيجية الوطنية الخاصة بمحو الأمية، حيث تمكنت من تخريج 713 امرأة وفتاة من فصول محو الأمية من العام1998 إلى العام2009، وتعليم 320تلميذ دروسا في الإعلام الآلي، كما ساعدت473 مريضا في الحصول على بطاقة مجانية العلاج، ومكنت مرضى7عائلات معوزة من التنقل إلى العلاج خارج  تراب الولاية، وفي مجال العمل الخيري دائما قامت الجمعية بالتنسيق مع مصالح الصحة  بختان370طفل، ووزعت كميات معتبرة من الأدوية والملابس المستعملة على مستحقيها عبر مختلف أنحاء البلدية، خاصة في عين بلبال ومطرون.

 

الحفل اختتم بإقامة مائدة أطباق متنوعة لمختلف أصناف الأطعمة الشعبية التي تميز المطبخ التقليدي بتمقطن، وكذا حفل فلكلوري شعبي يبرز ثقافة وتراث المنطقة، على أمل تجدد العطاء ومساعدة السلطات لهم، وامدادهم بالإمكانيات المادية التي من شأنها أن تضاعف المردود.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة