إعــــلانات

شاب عاق يجبر والده المعاق على التسوّل ثم يوسعه ضربا!

شاب عاق يجبر والده المعاق على التسوّل ثم يوسعه ضربا!

مهدد بالسجن النافذ 5 سنوات

الوالد الضحية كشف بأنه كان يتعرض للضرب المبرح إن لم يجمع لابنه يوميا مليون سنتيم

في قضية مؤثرة انفطرت لتفاصيلها قلوب الحاضرين في محكمة الجنح ببئر مراد رايس، أين عالجت هيئة المحكمة ملفا قضائيا يتعلق بضرب الأصول، مثُل فيها رجل ستيني، شاب شعره، يدعى “د.داود”، وهو مقعد على كرسي متحرك، ليشكو للقاضي المأساة اليومية التي يتجرع مرارتها، حيث راح يسرد كيف كان يتعرض لأبشع التصرفات من طرف فلذة كبده، المتواجد حاليا في سجن الحراش، ويتعلق الأمر بالمتهم “د.حمزة”.

وأفاد الأب الضحية وهو يذرف دموعا حارقة، متأثرا لحالته التي آل إليها، في تصريحاته، بأنه تعرض للضرب بواسطة قضيب حديدي على يد ابنه الموقوف، والسبب هو استياؤه من عائدات التسول التي جلبها له يوم الوقائع، ليضيف الضحية، أن ابنه يرميه في الشارع برفقة والدته من أجل التسول منذ عامين، من دون شفقة أو رحمة، مشددا على أنه قد ضاق ذرعا من تصرفاته، وقرر أن يشكوه للقضاء لأجل أخذ نصيبه من العقاب.

وبيوم الوقائع يقول الأب الضحية، بأنه تعرض إلى ضرب مبرح على يد الإبن العاق، مستعملا آلة حادة، ولولا تدخل ابنه الثاني، لكان في عداد الموتى، نظرا لقوة الضربات التي تلقاها على جسمه النحيل الذي أكله المرض.

ولم يتوقف الضحية وهو يكشف عن وقائع مؤسفة، عن الكلام، حيث كشف أن ابنه شخص مدمن، وبسبب المخدرات لا يقبل أن يجمع له أقل من مليون سنتيم في اليوم الواحد، مضيفا “بعد عودتي من التسول بحي الرويسو في العاصمة، مخاطبا القاضي لوكان ما نجيبلوش مليون في النهار يدڤدڤني بالضرب.. حاب يردني مهبول، ويدخلني للسبيطار!”.

من جهته، تمسك المتهم “د.حمزة” بإنكار التهمة المنسوبة إليه نكرانا قاطعا، كما نفى تصريحات والده، معتبرا أن الدعوى كيدية، كونه قام بإيواء زوجة أخيه التي كانت متشردة في الشارع، وقام بإدخالها إلى منزلهم العائلي، وهو ما جعل والده يستاء من تصرفه هذا، كما أكد لهيئة المحكمة وهو يحلف بأغلض الإيمان، بأنه ليس لديه أي مشكل مع والده، وأنه كان بصدد إدخاله المشفى لأنه مريض، ومنذ 43 سنة وهو يتابع العلاج.

إلى ذلك، صرح الشاهد وهو شقيق المتهم، بأنه يوم الوقائع، وجد والده على الرصيف في حي “الرويسو” في حالة يرثى لها فانتشله من قارعة الطريق.

وعن حادثة التسوّل، أكد ذات المتحدث للمحكمة، بأنه وبحكم إقامته في مسكن بعيد، كان يخبره أشخاص بأن والده يتسوّل في الطريق، في حين، رفض تأكيد واقعة الضرب بحكم أنه لم يكن حاضرا حينها.

وأمام ما ورد من معطيات، التمس وكيل الجمهورية توقيع عقوبة 5 سنوات سجنا نافذا في حق المتهم الموقوف، في حين، قرر القاضي إحالة الملف على المداولة، على أن يكون النطق بالحكم الأسبوع المقبل.

إعــــلانات
إعــــلانات