شاب من باتنة يجري 5 عمليات جراحية بسبب نسيان ضمادتين في جرحه

شاب من باتنة يجري 5 عمليات جراحية بسبب نسيان ضمادتين في جرحه

أجرى الشاب

ع. شالبالغ من العمر 21 سنة نهاية الأسبوع الماضي عملية جراحية جديدة على مستوى عموده الفقري بمستشفى باتنة، في واحدة من سلسلة العمليات الجراحية التي أجراها منذ حوالي ستة أشهر على نفس المكان ولنفس السبب، حيث تعد هذه العملية هي الخامسة من نوعها طوال هذه المدّة، أي منذ أن تعرض الضحية إلى سقوط من الطابق الثالث لبناية كان يعمل بها كبناء بمدينة باتنة، أين أصيب حينها بإصابة خطيرة على مستوى العمود الفقري استدعى الأمر إجراء عملية جراحية لإعادة الفقرات إلى مكانها، وبعد ذلك بأيام تعفن الجرح ما تطلب إجراء عملية جراحية ثانية للبحث في جسم هذا الشاب عن سبب التعفن غير الطبيعي، إلا أنّ مساعي البحث باءت بالفشل وأعيد غلق الجرح، لكن الحالة الصحية للشاب ازدادت تدهورا، وقرر الأطباء بمستشفى باتنة الجامعي إجراء عملية جراحية ثالثة للنظر في سبب هذا التعفن، وكالمرات السابقة باءت مساعي الفريق الطبي بالفشل وبعد مرور أيام من ذلك ومع بقاء الضحية على حاله يتألم في ليل نهار  قرر الأطباء إجراء عملية جراحية رابعة والتي كشفت أنّ العملية الجراحية الثالثة نسي أثناءها الأطباء الذين أجروها قطعة ضمادة صغيرة في الجرح فتم انتزاع هذه القطعة وأعيد إخاطة ظهرع. ش، ورغم ذلك وككل المرات السابقة بقي المعني طريح الفراش وبقي الألم يلازمه في كل الأوقات وبقي تعفن الجرح يزداد يوما بعد يوم، وخلص الأطباء إلى قرار آخر مفاده ضرورة إجراء عملية جراحية خامسة، وهو ما تم نهاية الأسبوع الماضي، حيث تم اكتشاف قطعة ضمّادة أخرى كانت قد نسيت على عظم إحدى فقرات العمود الفقري في العملية الجراحية الأولى حسب ما يسود من اعتقاد، والتي كانت السبب في كل هذا الجحيم الذي عاشه شاب لا ذنب له سوى أنه توجه للمستشفى ليعالج فكاد أن يصاب بشلل كان سيلازمه طوال الحياة، هذا طبعا إذا كانت العملية الجراحية الخامسة قد تمّت كما ينبغي ولم ينس فيها الأطباء الذين أشرفوا عليها شيئا ما داخل الجرح.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة