شاب يذبح تلميذا بشفرة حلاقة أمام ثانوية في سوق أهراس

شاب يذبح تلميذا بشفرة حلاقة أمام ثانوية في سوق أهراس

الضحية يرقد بالمستشفى في حالة حرجة بعدما تمت خياطة جرحه بـ16 غرزة

تعرض، نهاية الأسبوع، طالب يدرس بثانوية “حاجي حسين” الكائنة بحي برال صالح في سوق أهراس، إلى اعتداء همجي كاد أن يودي بحياته.

لولا التدخل السريع لبعض الحضور الذين نقلوه على جناح السرعة إلى المستشفى الجهوي بسوق أهراس في حالة حرجة.

ويتعلق الأمر بالمسمى “زعبوط أكرم” البالغ من العمر 17 سنة يدرس السنة الثانية ثانوي شعبة تسيير واقتصاد بثانوية “حاجي حسين”.

وحسبما علم من مصادر مؤكدة من محيط الحادثة وبعض من حضر واقعة الاعتداء العنيف وكذا زملاء الضحية، أنه عندما كان الطلبة أمام الثانوية.

في وقفة احتجاجية ودخولهم في إضراب عن الدراسة وخروجهم عن صمتهم في مسيرة سلمية رافضة لتمديد العهدة الرابعة.

أحدث بعض الانتهازيين من الشباب المسبوقين قضائيا وآخرين لا ينتمون للثانوية ولا يدرسون أصلا، أجواء من الفوضى ودخلوا في مناوشات كلامية وغير أخلاقية.

حيث باغت شاب يبلغ من العمر 17 سنة وهو لا يدرس بالثانوية الضحية عندما كان الأخير يسير ضمن جموع الطلبة ووجه له طعنة قوية بواسطة شفرة حلاقة.

ذبحه من خلالها على مستوى الرقبة، مسببا له جرحا عميقا، حيث سقط الضحية مباشرة مغشيا عليه ينزف دما ثم لاذ بالفرار.

قبل أن يتدخل بعض الحضور على الفور وقاموا بنقله على جناح السرعة إلى المستشفى الجهوي في حالة خطيرة، أين تدخل الفريق الطبي لإسعافه.

وحسبما أوردته مصادر طبية، فقد تم إنقاذ حياته بعد تخييط الجرح الذي كاد يقارب الوريد بـ 16 غرزة.

ومن خلال معاينة الطبيب الشرعي أكد أن الجرح عميق بواسطة أداة حادة واستفاد من عجز لمدة 15 يوما.

وعلى إثر هذه الواقعة تم توقيف المشتبه فيه الذي كان في حالة فرار وتم سماعه من طرف مصالح الأمن الحضري الثاني الذي عند عرضه على الضحية تعرف عليه من الوهلة الأولى.

وحسب مصادر أمنية موثوقة، فسيتم تقديمه الأحد أمام وكيل الجمهورية وقاضي التحقيق  لدى محكمة سوق أهراس لفتح التحقيق في هذه القضية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة