شاب يذبح متهما في قضية مخدرات داخل مجلس قضاء سكيكدة

شاب يذبح متهما في قضية مخدرات داخل مجلس قضاء سكيكدة

لأنه رفض تغيير شهادته وتبرئة شقيقه

 الجاني استعمل شفرة حلاقة والضحية تمت خياطته بـ24 غرزة طبية

في سابقة خطيرة تعد الأولى من نوعها، أقدم نهار الخميس الماضي، شاب يبلغ من العمر 28 سنة، وهو مسبوق قضائيا، يدعى «م.ك»  على الاعتداء بالسلاح الأبيض على شخص آخر يبلغ من العمر 40 سنة يدعى»ب.ح. ف« داخل مجلس قضاء سكيكدة.

الجريمة وقعت عند المخرج الرئيسي لمجلس القضاء، بعد قيام الجاني والضحية بمغادرة قاعة الجلسات، حيث قام المعتدي بالاقتراب من الضحية ووجه له ضربة على مستوى الرقبة باستخدام شفرة حلاقة، وسط دهشة واستغراب الموظفين والمتقاضين وهيئة المحامين، الذين استنكروا هذا الفعل المشين.

وقائع الحادثة تعود إلى جلسة المحاكمة، أين كان كل شيء على ما يرام داخل قاعة الجلسات وسط ظروف تنظيمية مُحكمة، وقبل أن تدخل رئيسة جلسة المثول الفوري إلى قاعة الجلسات للنظر في قضايا المتهمين ومن بينهم شقيق المشتبه فيه المتهم في قضية حيازة المخدرات بغرض البيع برفقة شخص آخر بعد أن تم ضبطهما من طرف عناصر الضبطية القضائية لمكافحة المخدرات لأمن الولاية متلبسين.

وقبيل بدء المحاكمة، طلب شقيق المتهم من الشخص الضحية والذي هو بدوره متهم غير موقوف في قضية المخدرات، الخروج من قاعة الجلسات للتحدث إليه، فخرجا إلى بهو المجلس القضائي، أين طلب منه المشتبه فيه أن يغير أقواله وأن لا يشهد ضد شقيقه في قضية المخدرات، لأنه لو حكم عليه بعقوبة سالبة للحرية سوف يضيع مستقبله المهني كونه عاملا.

وبينما كان الإثنان في طريقهما للخروج ومغادرة بهو المجلس وضع المشتبه فيه يده على كتف الضحية لكسب ثقته، لكنه سرعان ما غدر به بمحاولة ذبحه بواسطة شفرة حلاقة صغيرة أصابته على مستوى أسفل الذقن، قبل أن يلوذ الفاعل بالفرار، لكن بفضل يقظة أعوان الأمن العاملين بالمجلس القضائي تم توقيف المتهم في ظرف وجيز وسط حي الممرات.

وقد تم تقديم الموقوف للمحاكمة وفقا لإجراءات المثول الفوري، قبل أن يتم تأجيل المحاكمة بطلب من المتهم لتحضير دفاعه، في حين تم نقل الضحية على جناح السرعة من طرف عناصر الحماية المدنية إلى مستشفى عبد الرزاق بوحارة في سكيكدة من أجل تلقي العلاج، بعد أن تمت خياطته بـ 24 غرزة طبية، قبل أن تستقر حالته الصحية.

للإشارة، فقد تمت إدانة شقيق المتهم بالجرم المنسوب إليه، وهي جنحة المتاجرة في المخدرات وصدر ضده حكم بالسجن النافذ لمدة 10 سنوات.

التعليقات (1)

  • maamar

    الاعدام وضعه رب الارباب يعرف خيرنا وشرنا ,مادامت الحكومات المتعاقبة تخاف المؤسسات الانسانية الدولية لن يرى الشعب الجزائري الخير, الجزائر تبني السجون وهولندة الدولة الكافرة الملحدة ,تبحث عن دولة تاجر لها سجونها لانها فرغة اي لا يوجد سجناء.يا للمفارقة .

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة