شاوشي‮: “‬أعد الجزائريين بأن أحافظ على شباكي‮ ‬نظيفة‮”‬

شاوشي‮: “‬أعد الجزائريين بأن أحافظ على شباكي‮ ‬نظيفة‮”‬

كيف كانت التحضيرات للقاء أنغولا فوزي؟

كانت جيدة وعادية في نفس الوقت، لأننا نحضر لكل المواجهات بطريقة واحدة، فهناك حصص تدريبية عادية وبعض الحصص لمعاينة الفريق الخصم، لهذا أرى أننا محضرون لمواجهة أنغولا بشكل ممتاز، وكلنا عزم على الفوز في هذه المواجهة والتأهل إلى الدور الثاني، فلا يدور الحديث بيننا إلا عن النقاط الثلاث وكيفية مخادعة الخصم لتحقيق المبتغى وهو الفوز.

لكن المهمة ستكون صعبة أمام منتخب يلعب على أرضه وأمام جمهوره؟

سبق لمنتخبنا وأن فاز على زامبيا في عقر دارها وأمام جمهورها، وسبق لنا وأن حققنا العديد من النتائج الإيجابية، كما أن هذه العناصر أهلت الجزائر إلى المونديال وأثبتت في كل مرة أنها تكون حاضرة في وقت الشدة وتسعد الجماهير، على غرار لقاء مالي الذي فزنا به في ظروف صعبة للغاية، كنا بحاجة إلى النقاط الثلاث وفزنا بها، نفس الشيء سنفعله بحول الله أمام أنغولا.

كيف ستتعاملون مع ضغط الجماهير الأنغولية؟

ببرودة دم كبيرة، لأننا نعلم الطريقة التي يجب أن نلعب بها المواجهة كي نسيطر عليها ونفرض ريتما معينا على منتخب أنغولا، فالجميع على علم أن المهمة صعبة، لكننا نعلم بأنها ليست مستحيلة وفي متناولنا، وقادرون على فعلها مثلما فعلناها في السودان وأمام مالي وفي العديد من المواجهات السابقة، بشرط أن تكون العزيمة والإرادة والقلب حاضرين في الملعب.

الدفاع وحارس المرمى يلعبون دورا كبيرا في مثل هذه المواجهات؟

أنا جاهز للمعركة وبحول الله أعد الجميع أن أحافظ على نظافة شباكي مهما كانت الظروف، لأنني لن أسمح لنفسي خروجنا من الدور الأول، فيجب أن يكون تركيزنا جميعنا في الميدان كبيرا، وأن نلعب اللقاء دقيقة بدقيقة ونفكر كيف نفوز وليس كيف نتعادل، لأنه في آخر المطاف الفوز هو الذي يسمح لنا بالتأهل إلى الدور الثاني.

لكن فوز مالي وتعادلنا قد يؤهلنا؟

من يضمن لنا أن مالي التي لم تفز لحد الآن ستفوز على مالاوي؟، لهذا لن نجازف وننتظر خدمة من مالي بل سنلعب من أجل الفوز نحن في مواجهتنا وضمان التأهل إلى الدور الثاني، وبعدها سيكون لنا حديث آخر في الدور الربع نهائي، فما عدا ذلك لا نفكر في شيء آخر لحد الآن، وتفكيرنا كله منصب حول الفوز أمام أنغولا. 

ألم تندموا بصراحة عن مواجهة مالاوي؟

صدقني لا يمكن أبدا الفوز في تلك الظروف على منتخب مالاوي، ولم نندم عليه لأن حظوظنا لازالت قائمة للتأهل إلى الدور الثاني، لكن في حال الإقصاء فمن المؤكد أننا سنندم على تضييعنا لثلاث نقاط ثمينة جدا أمام مالاوي، لكن الخطأ تتحمله “الكاف” التي جعلتنا نلعب لأول وآخر مرة في ذلك التوقيت الصعب، الذي جعلنا بعيدين كل البعد عن التركيز بسبب الحرارة التي كادت تغمي علينا.

الجمهور ينتظركم بشغف في هذه المواجهة، ما هو نداؤك لهم؟

أقول لكل جمهورنا أننا لن نخيبهم، لأن ثقتنا كبيرة في التأهل إلى الدور الثاني، فمنتخب الجزائر له شخصية قوية وذهنية اللاعبين تسمح لهم بالخروج من الوضعيات الصعبة والتأقلم معها والفوز على منتخبات في عقر دارها من أجل التأهل إلى أدوار متقدمة، فلا داعي للقلق أو الخوف لأننا سنتأهل في لقاء أنغولا بحول الله وسنقاتل فوق الميدان حتى الدقيقة الأخيرة كي نمر للدور الثاني.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة