شاوشي لازال متأثرا ويفضل الإنعزال

شاوشي لازال متأثرا ويفضل الإنعزال

كانت النّزهة التي قام بها الخضر منتصف نهار أمس،

 فرصة مواتية للحارس شاوشي، بنسيان الخطأ الذي ارتكبه أمام سلوفينيا عندما غالطته الكرة، إلا أن ما وقفنا عليه، أنه بقي منعزلا طيلة فترة التنزه، حيث كان يبتسم بصعوبة ويقدم على ذلك في وجه الأنصار تفاديا لأي إحراج، في حين أن الحقيقة غير ذلك، إذ كان شارد البال في غالبية الأحيان، حتى وإن العيفاوي يحاول البقاء إلى جانبه لتخفيف الضغط عنه.

أول من غادر مزرعة التماسيح

والظاهر أن الحارس شاوشي لازال في قمة التأثر، إذ وبالرغم من مواساته وتلقيه مساندة مطلقة من زملائه ومن المدرب الذي جدد فيه الثقة، إلا أنه فضل أن يكون أول من يخرج من مزرعة التماسيح والرلتحاق بالحافلة، في خرجة تؤكد أنه يريد البقاء بمفرده في الظرف الحالي، ومراجعة حساباته والتركيز الجيد للمباراة القادمة أمام إنجلترا، حيث يعلم أكثر من أي لاعب آخر، أنها مباراة غير مسموح الخطأ فيها على الإطلاق، وهو الأمر الذي ربما جعله يفضل الإنعزال.

شاوشي المشاكس في خبر كان

وبدا على شاوشي ليس الإنعزال وفقط، وإنما اتضح وكأنه شخص آخر، إذ كان معروفا عنه أنّه لا يتوقف عن المزاح، لكن لا شيء من هذا تم ملاحظته في شاوشي الذي لم يكن يرد حتى عن استفزازت بعض زملائه، والتي كان المراد منها الرفع من معنوياته.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة