شاوشي يعترف لمبولحي بأحقيته باللعب أساسيا أمام أمريكا

شاوشي يعترف لمبولحي بأحقيته باللعب أساسيا أمام أمريكا

رغم الحساسية الكبيرة الموجودة بين الحارسين مبولحي وشاوشي

باعتبار أن هذا الأخير فقد مكانته في التشكيلة الأساسية بعد تألق الوافد الجديد إلى المنتخب الوطني في المباراة الأخيرة أمام المنتخب الانجليزي، أين تمكن من كسب ثقة كل الشعب الجزائري وأبان عن أمكانيات كبيرة تؤهله لأن يبقى الحارس الأول وبدون منازع في مباراة الغد أمام المنتخب الأمريكي، إلا أن مصادرنا كشفت أن شاوشي استسلم للأمر الواقع واعترف بقوة زميله في المنتخب مبولحي حيث تحدث معه مطولا قبل التنقل في الحافلة الى الملعب لخوض الحصة التدريبية وتمنى له حظا موفقا في بقية المشوار بكل روح رياضية بعد أن أدرك أن امكانية عودته للتشكيلة الأساسية ضئيلة وضئيلة جدا.

لم يتقبل تألقه في البداية

ومثلما أشرنا إليه في أعدادنا السابقة، فإن شاوشي لم يهضم تألق مبولحي في مباراة انجلترا وبدت ملامح الغضب على وجهه باعتباره رفض الإدلاء بتصريحات وبدى قلقا بشأن وضعيته بعد أن أدرك أن الشعب الجزائري يعرف كرة القدم جيدا ولا يعترف إلا بما يقدمه كل لاعب فوق أرضية الميدان، لكن الاكيد أنه راجع حساباته بمرور الأيام وتخلص من عقدة الذاتية بعد أن كسر كل الحواجز واعترف لزميله مبولحي متمنيا له حظا موفقا في المباراة المقبلة أمام أمريكا مادام أن الثناء في الأخير في حال التأهل الى الدور الثاني سيكون على جميع اللاعبين وبدون استثناء بمن فيهم الاحتياطيون.

تذكر وقفة مبولحي معه بعد نهاية المباراة

والأكيد أن شاوشي وقبل أن يقدم على هذه الخطوة تذكر وقفة مبولحي معه عقب هزيمة سلوفينيا، فبالرغم من أنه تلقى هدفا بطريقة ساذجة إلا أن الوجه الجديد في صفوف المنتخب الوطني مبولحي وبالرغم من أنه منافسه الأول حاول قدر المستطاع الرفع من معنوياته ولم يفارقه طيلة تواجدهما سويا، وكل هذه المعطيات توحي بوجود روح تضامنية كبيرة بين عناصر المنتخب الوطني بالرغم من وجود منافسة شرسة بينهم لكسب ثقة سعدان والظفر بمكانة ضمن التشكيلة الأساسية.

لهذه الأسباب لم يدل مبولحي بتصريحات عقب نهاية مباراة انجلترا

وبعد مرور ثلاثة أيام عن مباراة انجلترا واقتراب موعد مباراة انجلترا تمكنا من الوقوف على أهم الأسباب والعوامل التي حالت دون قبول الحارس مبولحي الإدلاء بتصريحات صحفية بالرغم من أنه كان الأكثر طلبا من جملة اللاعبين الذين خاضوا المواجهة، والأمر يتعلق بالدرجة الأولى بمحاولته عدم التأثير على معنويات زميله شاوشي الذي كان جد متأثر ولمس فيه ذلك خلال تواجدهم في غرف تغير الملابس، والأمر الثاني هو أن مبولحي ليس من اللاعبين المهتمين بالظهور كثيرا على صفحات الجرائد ويفضل دائما البرهنة فوق الميدان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة