شباب الغزوات يسبحون في الميناء الملوث بالمياه القذرة

أبدت مصادر

طبية قلقها إزاء إقدام شباب مدينة الغزوات الساحلية على السباحة بميناء الصيد البحري وما يصاحبه من مخاطر خصوصا مع قرب الموقع من مفرغ المياه القذرة لوادي كيس الذي ينقل المياه القذرة نحو البحر في منظر تقشعر له الأبدان كما يحتوي الميناء على زيوت خطيرة ناجمة عن أكثر من 140 سفينة صيد ما قد يؤدي إلى الإصابة بعدة أمراض تظهر على شكل طفوح جلدية، حيث أكدت مصادر طبية عن استقبال عدة حالات مصابة بأمراض جلدية. من جانب آخر، قد تؤدي السباحة بهذا الميناء غير المحروس إلى حوادث خطيرة خصوصا أحداث الاصطدامات بالصخور وما ينجم عنها من حوادث

 مؤلمة.

هذا وقد عزلت المشاريع الصناعية سواحل المدينة عنها، حيث تحول ساحل أولاد عبد الله إلى محطة لتصفية مياه البحر، كما أصبح شاطئ بودوالة غير المحروس يشكل خطرا على مرتاديه بفعل قيام شبكات إجرامية إلى تحويله إلى مركز للدعارة وتعاطي الخمور، كما أدى بعد أقرب شاطئ محروس عن مدينة الغزوات بـ 14 كلم إلى الإقدام على السباحة في الميناء غير آبهين بما ينجر عنها من نتائج سلبية رغم تحذيرات المصالح الاستشفائية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة