شباب بلوزداد تعادل وديا أمام البليدة وحنكوش يسطر برنامجا مكثفا ومصمم على منح الفرصة للجميع

شباب بلوزداد تعادل وديا أمام البليدة وحنكوش يسطر برنامجا مكثفا ومصمم على منح الفرصة للجميع

تعادت تشكيلة شباب بلوزداد في أول مباراة ودية تلعبها منذ وصولها إلى مدينة عين الدراهم التونسية للدخول في تربص تحضيري للموسم الجديد، وكان ذلك أمام باتحاد البليدة، مساء أول أمس، وبنتيجة هدفين في كل شبكة، وأظهرت فيها التشكيلتان إمكانيات كبيرة ولفتتا الأنظار إليهما.

شباب بلوزداد كان السباق لفتح باب التسجيل

وكانت تشكيلة شباب بلوزداد تمكنت من فتح باب التسجيل مباشرة بعد بداية المرحلة الأولى، عن طريق المهاجم حميد برڤيڤة الذي تمكن من مخادعة الحارس البليدي بواسطة رأسية محكمة من داخل منطقة العمليات.

جود عدل النتيجة

ردة فعل ابناء مدينة الورود جاءت مباشرة بعد ذلك، حيث أنهم ركزوا هجوماتهم إلى غاية حصولهم على هدف التعادل عن طريق المهاجم الجديد الكاميروني جود الذي تمكن من إسكان الكرة مرمى الحارس نسيم أوسرير.

غربي يمنح التقدم لبلوزداد من جديد

في المرحلة الثانية، وبينما كان أبناء مدينة الورود يبحثون عن هدف السبق، خادع غربي الجميع بتوقيعه لإصابة بلوزداد الثانية، بعد هجمة مركزة من الشاب باي، سدد سالمي نحو المرمى، لكن الحارس صدها ولم يتمكن من التحكم فيها لتجد غربي الذي لم يفوت الفرصة معلنا عن تسجيل ثاني أهداف بلوزداد أمام حيرة مسيري ولاعبي البليدة، الذين تيقنوا من كلام عمراني بان وسط الدفاع هو نقطة ضعف الاتحاد.

حميتي يعيد الأمور إلى نصابها

وقبيل نهاية المباراة بقليل، تمكن حميتي من إعادة الأمور إلى نصابها، من خلال تسجيله لهدف التعادل، حيث استغل الخطأ الفادح الذي ارتكبه الحارس أوسرير بعد إحدى الركنيات، ليسكن الكرة في شباكه معلنا عن تسجيل الهدف الثاني لفريقه قبل أن يعلن الحكم عن نهاية المباراة بنتيجة هدفين في كل شبكة.

المباراة تميزت بخشونة كبيرة

وتميزت المباراة الودية التحضيرية التي لعبت، مساء أول أمس، بمركب عين الدراهم بخشونة كبيرة ومتعمدة من كلا التشكيلتين، وبالخصوص من قبل التشكيلة البلوزدادية التي كان لاعبوها يبحثون عن فرض أنفسهم، لا سيما وأن الفريق تنقل إلى تونس بـ31 لاعبا، ولا بد على الطاقم الفني أن يضبط العدد في أقرب وقت ممكن وقبل العودة إلى الجزائر.

حنكوش أقحم تشكيلتان

وقد عمد محمد حنكوش، مدرب شباب بلوزداد العائد، إلى إقحام تشكيلتين في هذه المواجهة الودية، حيث اعتمد على تشكيلة من اللاعبين الذين كانوا يشكلون النواة الأساسية للفريق خلال الموسم المنصرم، على غرار كل من كريم معمري، وخليل بوقجان. فيما ادخل حنكوش تشكيلة يتشكل معظمها من اللاعبين الجدد أو الاحتياطيين مثل أكنيوان وعميور.

عمراني بدوره جرب لاعبيه

كما لم يفوت عبد القادر عمراني الفرصة لتجريب أكبر عدد من لاعبيه، وبالخصوص المدافعين منهم، لاسيما وأنه ظل يؤكد أن النقطة السوداء التي يعاني منها الفريق هي خط الدفاع، مطالبا المسيرين والمسؤولين بالتعجيل في التعاقد مع من تراهم في مستوى الفريق وقادرين على الدفاع عن حظوظه.

حنكوش وعمراني جنبا إلى جنب

مباشرة بعد نهاية المباراة، جلس المدربان حنكوش وعمراني جنبا إلى جنب، وتحدثا عن المباراة وتجاذبا أطراف الحديث مطولا إلى غاية عودة فريقيهما إلى الفندق، ما يرمز إلى وجود صداقة قديمة بين المدربين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة