شباب بلوزداد يتعادل مع الشراقة وديا

تعادلت تشكيلة شباب بلوزداد في المباراة الودية التي أجرتها صبيحة أمس أمام شبيبة الأبيار، بنتيجة هدفين في كل شبكة

وتدخل هذه المباراة في إطار تحضيرات الشباب للمباراة الودية التي ستجمعها بنصر حسين داي يوم الجمعة المقبل في لحساب الجولة الحادية عشر من البطولة الوطنية.

وصرح محمد حنكوش بعد نهاية المباراة أن النتيجة لا تهمه بقدر ما يهمه أداء لاعبيه، نظرا لحاجته لجميع العناصر قبل مواجهة النصرية لاسيما في ظل الغيابات العديدة التي ستعرفها التشكيلة البلوزدادية يوم الجمعة المقبل.

وسيغيب عن أبناء العقيبة عدد معتبر من اللاعبين الأساسيين، يتقدمهم القائد عرفات مزوار المعاقب، إضافة إلى المدافع أمين أكساس الذي سيحرم من المشاركة بسبب الإصابة التي مازال يعاني منها، ليضاف إلى كل من نعمون المصاب هو الآخر، كما لم تتأكد بعد مشاركة الثنائي حريزي وآيت وعمر بسبب ارتباطهما بالمنتخب الوطني للآمال المشارك في دورة تونس الدولية، حيث أن التحاقهما بالتشكيلة سيكون يوم الأربعاء المنصرم أي أن ذلك تأجل بـ24 ساعة.

تأخر وصول لاعبين أساسيين من التشكيلة جعل المدرب محمد حنكوش يبدي تخوفه من عدم استعدادهما الجيد، حيث أنه أبدى رغبته في أن يصلا في الصبيحة حتى يتمكن من إشراكهما في الحصة التدريبية رفقة زملائهم، من أجل خلق بالانسجام اللازم.

الانسجام كذلك أصبح يشكل هاجسا بالنسبة للطاقم الفني للشباب، حيث صرح لنا حنكوش في هذا الصدد أن تشكيلته لم تلعب أية مباراة وهي مكتملة، وتعرف غيابات عديدة في كل مباراة، ما جعله مضطرا إلى إحداق تغييرات لكن ذلك بالمقابل سمح له باكتشاف بعض العناصر التي يمكنها أن تدعم خزان الفريق على غرار باي، وهذا رغم اعترافه بصعوبة تعويض لاعبين مثل أكساس ومزوار.

 وأبدى مدرب جمعية وهران سابقا تعجبه من الضغط الكبير الذي يمارسه أنصار الشباب على اللاعبين لمطالبتهم بضرورة فك عقدة النصرية معتبرا إياها عادية مثلها مثل بقية المباريات، مشيرا أن إجراء المباراة بدون جمهور بسبب العقوبة المسلطة على أنصار النصرية سيكون في صالح لاعبيه، خاصة الشبان منهم بسبب عدم تحملهم للضغط الكبير بحكم نقص الخبرة لديهم.

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة