شباب قسنطينة ينهي عصر الأحلام أمام لازمو

عرفت مواجهة شباب قسنطينة وضيفه جمعية وهران مستوى متوسط في شوطه الأول، حيث كانت أول فرصة حقيقية للزوار في الدقيقة 11 بعد قذفة قوية من بوسعد من حوالي 25م

لامست القائم قبل أن تتحول إلى 6 أمتار، وفي الدقيقة 15 ينفذ شعواو مخالفة ورأسية كابري الخلفية جانبية، وفي الدقيقة 25 مخالفة أخرى من شعواو ناحية كابري الذي حول الكرة إلى دوب، وهذا الأخير بارتماءة رائعة يسجل الهدف الأول لشباب قسنطينة وكاد شاش في الدقيقة 29 معادلة النتيجة إلا أن رأسيته جانبت الإطار، وفي الدقيقة 31 يوجه بن حليمة قذفة صاروخية من حوالي 30 م تمر بجانب إطار الحارس ضيف قبل أن يتراجع مستوى اللعب و ينهي الحكم الشوط الأول بهدف يتيم للمحليين، وتوصل ضغط شباب قسنطينة في الشوط الثاني حيث كاد مجوج في الدقيقة 50 مخادعة بوهدة بعد فتحة على شكل قذفة ولكن الحارس الوهراني حولها بصعوبة إلى الركنية، ليحدث ما لم يكن متوقعا في الدقيقة 61 بعد فتحة طويلة من شاش وخطأ فادح من الحارس ضيف الذي فشل في مسك الكرة لتجد البديل بوعلام الذي لم يجد صعوبة في معادلة النتيجة، ورغم محاولات دوب، مجوج والبقية إلا أن هجوم شباب قسنطينة عجز عن إضافة الهدف الثاني بل كاد بوعلام في الدقيقة 71 منح فريقه النقاط الثلاث بعد أن وجد نفسه وجها لوجه مع ضيف ولكن هذا الأخيرة وبصعوبة كبيرة يحرمه من هدف محقق، وكاد اللقاء أن يعرف أحداث خطيرة في الدقيقة 83 بعد رفض الحكم ميال هدف كابري بحجة تسلل وسط احتجاجات شديدة جدا من اللاعبين والأنصارعلى الحكم، ورغم محاولات كاب، عمران و زقرور في الدقائق الأخيرة إلا أن اللقاء انتهى متعادلا ليعرف الملعب بعد ذلك احتجاجات عنيفة من طرف السنافر الذين صبوا جام غضبهم على الرئيس مزار، الحكم ميال و كراسي الملعب التي حطمت منها العشرات، ما يؤكد الحالة الهستيرية التي كان عليها أنصار الشباب وهم يرون كل الأحلام التي وعد بها مازار تجهض أمام أعينهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة