شبكة وطنية تستعمل لوحات “زواج سعيد” لسرقة السيارات في ميلة

شبكة وطنية تستعمل لوحات “زواج سعيد” لسرقة السيارات في ميلة

أكدت مصالح أمن ولاية ميلة رسميا ما أوردته النهار أول أمس الخميس بشأن شبكة سرقة السيارات والشاحنات والتي أوقعت بها مصالح أمن دائرة تاجنانت.

في عملية أمنية نوعية سمحت أيضا بتوقيف أحد كبار المجرمين والذين كان مبحوث عنه في قضايا مشابهة ومحل طلب من قبل مصالح الدرك الوطني.

لتكشف التفاصيل الكاملة رسميا حول هاته الشبكة النشطة جهويا والتي زرعت الرعب في أوساط المواطنين وإختصت باستهداف المركبات بإختلاف ماركاتها وعلاماتها التجارية.

وشملت العديد من البلديات والمناطق الحضرية بولاية ميلة مما تسبب بزرع الرعب في نفوس المواطنين.
وبحسب التحقيقات الأمنية التي تم ضبطها نهائيا هذا الخميس وحولت محاضرها رسميا اتجاه مكتب وكيل الجمهورية لدى محكمة شلغوم العيد .

فإن أفراد الشبكة كانوا يعتمدون أساسا على التمويه من خلال استغلال سيارة من نوع هيونداي آكسنت يتم إخفاء رقم تسجيلها باستعمال لوحات “زواج سعيد” وهو ما سمح لها أن تساعد عناصر الشبكة بقوة في التحرك دون مشاكل تعيق عمليات السرقة والسطو.

ونجحت فعلا في سلسلة سرقات أثارت غيض الرأي العام الذي راح ضحية نشاطها الخفي، وقالت التقارير الأمنية التي تم التوصل إليها وإقرارها بشكل نهائي.

وعرضت أمام ممثل الحق العام أن عملية سطو وسط أحد أحياء مدينة تاجنانت كانت السبب المباشر لتفكيك الشبكة الإجرامية المنظمة.

وأضافت تلك التقارير أن توقيف الجاني متلبسا من قبل عناصر الشرطة لدى مصالح أمن دائرة تاجنانت وتسريع وتيرة التحقيقات الأمنية والتفاعل الإيجابي للنيابة بتسهيل الإجراءات الخاصة بعمليات التفتيش والمراقبة سمح بتحديد العناصر كافة المرتبطة بنشاط الشبكة إضافة لتحديد موقع نشاطها بدقة.

خاصة وأن التحقيقات توصلت إلى استغلال خط عمل محدد يتمثل انطلاقا من مدينة بريكة بولاية باتنة نحو بلديات المشيرة ، تاجنانت ، شلغوم العيد ، وكلها بلديات بولاية ميلة سجلت فيها العديد من السرقات التي استهدفت سيارات وشاحنة .

وقالت معلومات إضافية متوفرة لدى النهار أن أحد الموقوفين في عملية تلبس بالسرقة ليلا من بلدية تاجنانت اتضح أنه كان مطلوبا لدى الفرقة الإقليمية للدرك الوطني ببلدية المشيرة.

مما استدعى تسليمه إليها في إطار التعاون الأمني بين الأجهزة الأمنية ، حيث فتحت بشكل رسمي ووفقا لتعليمات نيابة الفرقة الإقليمية التحقيق معه لتحديد كلابسات سرقته لشاحنة من نوع H 100 ، فيما تم توقيف بقية أفراد الشبكة الخمسة المرتبطين بملف أمن دائرة تاجنانت وضبطوا جميعهم باستثناء شخصين يجري البحث عليهما تم تحديد هويتهما بشكل نهائي ومعرفين لدى المصالح الأمنية.

وقد سمحت العملية الأمنية النوعية للشرطة بتاجنانت من استرجاع شاحنة نوع كيا للتبريد تعود ملكيتها بحسب ما علمت النهار لأحد التجار بمدينة شلغوم العيد وتم التعرف عليها بشكل صعب بسبب التغييرات الكبيرة التي أجريت على المركبة بينما أسترجعت أيضا سيارتي بارتنار و سيتروان برلينقو و سيارتي هيونداي آكسنت

بالإضافة إلى استرجاع جميع الوسائل المستعملة في السرقات وتحت الموقع الذي كانت الشبكة تخفي فيها السرقات ، ليتابعوا الأشخاص الخمسة الموقوفين ضمن هاته الشبكة بالضبط بجرم جناية تكوين جمعية أشرار بغرض الإعداد لإرتكاب جناية ، الشروع في السرقة في إطار جماعة إجرامية منظمة بتوافر ظرفي الليل والتعدد مع استحضار مركبة ذات محرك والعود .

هذا وقد حول وكيل الجمهورية لدى محكمة شلغوم العيد الملف على قاضي التحقيق بالغرفة الأولى أين تم الأمر بإيداعهم الحبس .


التعليقات (1)

  • noureddine

    il faut couper leur mains

أخبار الجزائر

حديث الشبكة