شجــــار بالخناجـــــر بين نســــــاء يكشــــف شبكـــة دعــارة تقودهـــــا زوجــــــة بــــــارون مخـــــدرات في بئـــر خـــادم

شجــــار بالخناجـــــر بين نســــــاء يكشــــف شبكـــة دعــارة تقودهـــــا زوجــــــة بــــــارون مخـــــدرات في بئـــر خـــادم

بعـــــد خـــــــلاف بينهــــــن بسبــــــب ألـــــف دينـــــــار

تمكنت فرقة الشرطة القضائية لأمن المقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس في العاصمة، مؤخرا، من توقيف زوجة بارون مخدرات رفقة شقيقتين إحداهن قاصر، وهن تحت تأثير المؤثر العقلي «ريفوتريل» بعد مشاجرتهن بالأسلحة البيضاء والتسبب لبعضهن في جروح خطيرة، بسبب نشوب خلاف حول مبلغ 1000 دينار امتنعت الأولى من تسديدها لإحدى الشقيقتين بعد استغلالها في أعمال الدعارة.

مجريات قضية الحال، حسب المعلومات التي تحصلت عليها «النهار»، تعود لبداية الشهر الجاري على مستوى أحد البيوت القصديرية بمنطقة بئر خادم، حينما تقدمت فتاة من مواليد سنة 1999 من بيت جارتها رفقة شقيقتها، لتطالبها بمنحها مبلغ 1000 دينار لقاء استغلال جسدها في الدعارة، إلاّ أن تلك الأخيرة رفضت منحها مستحقاتها المالية لتدخل معها في ملاسنات كلامية، تطورت إلى محاولة فض غشاء بكرة ابنة صاحبة كوخ الدعارة البالغة من العمر 8 سنوات بواسطة سكين، وذلك بمعية شقيقتها، الأمر الذي انتهى بعراك بينهن بالأسلحة البيضاء، حيث قامت صاحبة بيت الدعارة بطعن جارتها على مستوى الفخذ والبطن، مما تسبب لها في عجز قدره الطبيب الشرعي بـ17 يوما، فيما ردّت عليها الثانية الضربة على مستوى البطن والظهر، مما تسبب لها في عجز قدره 10 أيام.

وقد تبين من خضم مجريات التحريات المنجزة، أن المشتبه فيهن كن تحت تأثير المؤثرات العقلية خلال توقيت المشاجرة، كما أن المشتبه فيها التي تعرضت للضرب على مستوى الفخذ والبطن معروفة لدى مصالح الضبطية القضائية، وتم توقيفها خلال شهر ديسمبر الماضي، في قضية دعارة واستفادت من البراءة عند امتثالها للمحاكمة.

وأفادت ذات المصادر أن  صاحبة بيت الدعارة وخلال محاضر سماعها، أكدت أن جارتها تسببت في ضرب شقيقتها بسكين لتوريطها في القضية وتبرير ضربها لها على أساس أنها كانت في حالة دفاع شرعي عن النفس، ليتم إخلاء سبيلهن بسبب جروحهن الخطيرة، في انتظار تقديمهن أمام نيابة محكمة بئر مراد رايس بالعاصمة، في ملفين منفصلين يتعلقان بالضرب والجرح المتبادل باستعمال سلاح أبيض.

للإشارة، فإن زوج صاحبة بيت الدعارة تم توقيفه منذ حوالي 3 أسابيع في قضية متاجرة في المخدرات، بعدما ضبط بحوزته على 30 كلغ من الكيف على مستوى منطقة بوفاريك، ليحوّل على محكمة الاختصاص للتحقيق معه.

التعليقات (1)

  • ملياني

    أين وزير الشؤون الدينية وإنكار الدعارة الرسمية وغير الرسمية ومظاهر الفساد والانحلال
    أم أن همه متباعة أهل السنة فقط وتهديدهم بتطبيق القانون؟

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة