شرطي من بجاية يطلّق زوجته المسلمة ويبحث عن أخرى مسيحية

شرطي من بجاية يطلّق زوجته المسلمة ويبحث  عن أخرى مسيحية

اتصل مواطن

من ولاية بجاية، أمس، بهاتفالنهارباحثا عن زوجة، في إطار ركننصفك الآخرالمخصص من طرف الجريدة لطلبات وعروض الزواج. وكان الطلب عاديا لو لا أن صاحبه الذي قال أن اسمهسليمانوأنه يعمل شرطيا في سلك الأمن الوطني، لم يكشف وبصريح العبارة عن أنه يبحث عن مسيحية للزواج منها، بحكم أنه تحوّل إلى الديانة النصرانية، مضيفا أنه طلّق زوجته المسلمة وقام بتنصير ابنته.

الشرطي سليمان، البالغ من العمر 42 سنة والذي قال أنه يقيم في مدينة أوقاس ببجاية، كشف في حديثه لـالنهارعن أنه ارتد عن الدين الإسلامي قبل أكثر من عشر سنوات، وتحديدا في سنة 1998، بعدما اقتنع، على حد قوله، بأن الإسلاميقيده من مجمل الحريات التي منحتها له الديانة المسيحية”.ويضيف الشرطي، بالقول أنه عايش جحيم سنوات العشرية السوداء بحكم عمله كرجل أمن، مذكّرا بالعمليات الإرهابية التي كانت وما تزال تطال الأبرياء. وبدا من خلال حديثه لـالنهارأنه يخلط بين الإرهاب والإسلام.سليمان قال أنه قرأ القرآنووجد أنه دين يدعو إلى القتال وتعدد الزوجات.. ويحرم شرب الخمر وأكل لحم الخنزير، فيما أن هذا الأخير يخلص من الأمراض، على حد زعمه. وحاول الشرطي سليمان تبرير تنصّره وردّته عن الإسلام الاستدلال بآيات قرآنية، بدا جليا أنه لم يفهم معناها الحقيقي، مكتفيا بتفاسير خاطئة لتلك الآيات، ليبين ما بدا له على أنهعندما كان مسلما كان يشعر بنفسه مقيدا كالكلب، على حد قوله، قبل أن يصبح بعدما تحول إلى المسيحيةبكامل حريته محبا للأب الأبديالرب، قبل أن يضيف بالقول أنه يزور الكنيسة كل يوم خميس من أجل الدعوة له وللآخرين.من جهتها، قالت ابنة الشرطي سليمان التي تبلغ من العمر 17 سنة، والتي تحدثت لـالنهارهي الأخرى، أنها ترى أن المسيحية منحتها حقوقها كامرأة، مضيفة أن الدين الإسلامي يعتبرها مجرد أَمَة  للرجل، مبينة في نفس الوقت أنها اعتنقت المسيحية مثل والدها، بناء على اعتقادات ومفاهيم خاطئة، قبل أن تكشف لنا خلال حديثها عن أنها اتخذت من المسيحية ديانة لها بعد متابعتها قناة الحياة الفضائية التي تروج للنصرانية، لتطلب منا في الأخير مشاهدة تلك القناة، لاكتشاف ما اعتبرتهفرقا بين الإسلام والمسيحيةعلى حد قولها.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة