شرطي يقتل طليقته الشرطية داخل منزلها في واد الوحش بسكيكدة

شرطي يقتل طليقته الشرطية داخل منزلها في واد الوحش بسكيكدة

الجاني يعمل بأمن ولاية تمنراست ولايزال في حالة فرار

الضحية تم العثور عليها جثة هامدة بعدما أبلغ الجيران الشرطة عن سماع صراخ

تعرضت ليلة الأحد، شرطية تعمل بالأمن العمومي بأمن ولاية سكيكدة، إلى اعتداء بسلاح أبيض تمثل في سكين تسبب في وفاتها من طرف طليقها السابق الذي يعمل شرطيا هو الآخر بأمن ولاية تمنراست.

وحسب مصادر «النهار»، فإن الأمر يتعلق بعون الشرطة «شمس الغزلان.ت» البالغة من العمر 29 سنة، .

التي وجدت في حدود الساعة الثالثة ليلا داخل منزلها بحي 36 مسكنا بأعالي مدينة سكيكدة، غارقة في دمائها، وعليها آثار طعنات بآلة حادة، الأرجح أنها سكين على مستوى الصدر.

وأضافت ذات المصادر، بأن الأمر تم اكتشافه بعد وصول مصالح الأمن التي تم إخطارها من قبل الجيران الذين سمعوا صراخ الضحية التي حاولت الفرار من الجاني إلى داخل الشقة.

غير أنه لحقها، أين وجه لها طعنات خنجر على مستوى الصدر أردتها قتيلة، قبل أن يفر الجاني من نافذة الشقة مستعملا رداء النافذة.

وقد تم تحويل جثة الضحية إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى القديم من قبل أعوان الحماية المدنية.

فيما باشرت مصالح الأمن تحقيقا لتحديد ملابسات الحادثة وتوقيف الجاني الذي لايزال في حالة فرار.

«النهار» زارت بيت العزاء بمنزل العائلة الكبيرة للضحية بحي مرج الذيب، أين استقبلنا والدها عمي «رابح» وهو ضابط سابق في صفوف الأمن.

أين روى لنا آخر ما دار بينه وبين ابنته، أين قال إنها أمسية الحادثة كانت برفقة العائلة في رحلة إلى مدينة عنابة.

وحين العودة إلى سكيكدة طلب منها أن تقضي الليلة معهم غير أنها أصرت على المبيت في شقتها بواد الوحش.

على اعتبارا أنها كانت قلقة لأنها ستكون في المحكمة صبيحة الحادثة في قضية ضد طليقها «الجاني في الحادثة»، في قضية سابقة بينهما تتعلق بإقدامه على حرق سيارتها.

وهنا قال عمي رابح إن ابنته قالت له إنها سوف تصفح عن طليقها في قضية الحرق على أن يبتعد عنها ويتركها في سلام، لكن القدر كان أسبق وقام هو بقتلها ببرودة دم فجر المحاكمة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة