إعــــلانات

شرفة: رفع المساحات المزروعة من الحبوب والبقول الجافة لتعزيز الأمن الغذائي

شرفة: رفع المساحات المزروعة من الحبوب والبقول الجافة لتعزيز الأمن الغذائي

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية ، يوسف شرفة، اليوم الإثنين، بالعاصمة على أن قطاعه يهدف إلى رفع المساحات المزروعة من الحبوب والبقول الجافة لتعزيز الأمن الغذائي.

وقال شرفي خلال عرض قدمه أمام لجنة الفلاحة والصيد البحري للمجلس الشعبي الوطني، أن قطاع الفلاحة. يشكل أحد أهم الركاز الحالية والمستقبلية للتنمية الشاملة لبلادنا باعتباره المصدر الأساسي للأمن الغذائي.

كما أكد أن قطاع الفلاحة بالجزائر حقق خلال 4 سنوات الاخيرة نتائج ايجابية بالرغم من التقلبات التي عرفتها الاسواق العالمية. لمختلف البرامج لاسيما تلك التي تتعلق بقاعدة الانتاجية والهياكل اللوجستية مع استحداث اقطاب انتاجية مدمجة. عبر تسهيل الاستثمار للمشاريع الكبرى ذات الطابع الاسترتيجي، حيث يعتمد مخطط عمل 2024 _2025 على تنفيذ وتجسيد البرامج ذات الاولوية.

وفيما يخص تنمية الشعب الاستراتيجية، أكد الوزير أن شعبة الحبوب تحتل صدارة الأولويات تمثل احد المحاور الهامة. لتعزيز الأمن الغذائي،  حيث قال شرفة “نهدف الى رفع المساحات المزروعة من الحبوب الى 3 ملايين هكتار. وهذا من قرارات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون”. مضيفا “ونحن على مشارف انتهاء حملة الحرث والبذر لموسم 2023 /2024 والتي تميزت بقرارات رئيس الجمهورية. المتمثلة في تعويض جميع الفلاحين المتضررين من الجفاف والفيضانات التي مست الولايات الشمالية الموسم الفارط على مستوى 37 ولاية تقريبا. تم اتخاذ جميع الاجراءات والتدابير للتكفل بهم وتعويضهم بمدخلات انتاج كالبذور والاسمدة مجانا. واعفائهم من دفع مستحقات القروض لمدة 3 سنوات مع تكفل الدولة بدفع فوائد القروض المترتبة عنهم”

بالإضافة إلى هذه الاجراءات –يضيف الوزير- فقد تم حشد كافة الامكانيات البشرية والمادية لنجاح حملة الحرث والبذر.

أين تم أولا تجديد النظام التعاقدي بين تعاونيات الحبوب والبقول الجافة ومنتجي الححبوب معتمد ومتعلق بإلزامية دفع كافة الانتاج. ثانيا فتح 70 شباك موحد  لمساعدة الفلاحين وتمكينهم من الحصول على مدخلات الانتاج لاسيما  البذور والاسمدة في احسن ظروف. ثالثا تعبئة حوالي 3.5 مليون قنطار من البذور وحوالي مليون و250 الف قنطار من الاسمدة لتغطية الاحتياجات الاولية للفلاحين خصة في المناطق ذات المؤهلات. رابعا بالتنسيق مع وزار التعليم العالي تم وضع استراتيجية لتطوير انتاج الحبوب والتي سيتم من خلاله تطبيق الاساليب الحديثة لتحسن الانتاج. خامسا تسهيل منح قرض الرفيه للفلاحين الذين تقدموا بطلب الحصول على القرض. سادسا رفع المساحات المسقية للحبوب لهذا الموسم الى 510 الاف هكتار منها 207 الاف هتكار للسقي التكميلي. سابعا تم التكفل بدفع منح الدعم لمكثفي البذور وجميع المتعاملين في مجال الاسمدة شهر ديسمبر 2023. ثامنا ما سيتم في مارس 2024 اتخاذ الاجراءات والتدابير الاستباقية للتحضير الامثل لموسم الحصاد والدرس من خلال تجنيد جميع الوسائل المادية والبشرية خاص فيما يتعلق بالة الحصاد ومضافعة نقطا الجمع وتعزيز اسطول النقل التابع للديوان الومهني للحبوب.

كما شدد الوزير على رفع المساحات المزروعة بالبقول الجافة، هذه السنة الى 150 ألف هكتار، مشيرا أن الجزائر وصلت في 2017 الى 110 الاف هكتار، فيما تم خلال السنة الفارطة زرع 89 الف هكتار والتي كانت سنة جفاف وتحصلنا على منتوج  لا  يتجاوز 3 الاف قنطار، يضيف الوزير.

وقال شرفة “رفعنا تحدي برفع مساحات زرع البقول وهدفنا زرع 150 الف هكتار والعملية انطلقت وبمرافقة كل المنتجين”

وبخصوص تمويل السوق بالحبوب، قال الوزير أنه هناك من كان يشك في قدرة الديوان الوطني للحبوب لتمويل السوق بالكميات المطلوبة، إلا أنه اليوم بخصوص الأرز والحمص والعدس لدينا اكتفاء ومخزون بمتعامل واحد وهذا ما يجعلنا نحدد السعر الذي يصل الى المستهلك.

وأضاف الوزير أن قطاعه مستعد لمرافقة كل من يملك مساحات مسقية نبكل المدخلات بالاضافة الى دفع مستحقات البذور. مع تخصيص برنامج للدفع كل شهر ويوم تسليم منتوجه يدفع مستحقات البذور التي قدمناها له. وهذا للدفع بهذه الشعبة التي عانت كثيرا وممكن أن تقدم لمنا كميات للتصدير.

كما تم وضع نظام تعاقدي رسمي بين كل منتجي البقول والحبوب الجافة واديوان الوطني للحبوب والتعاونيات المحلية. وذلك بهدف تتبع مسار البذور والإنتاج مع احترام المسار التقني ومتابعة مستمرة في الميدان.

»إضغط إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/HxXzb
إعــــلانات
إعــــلانات