شركات عالمية لتسيير مركبات «القرن الذهبي»..و«مــطــاريس» و «CET»

شركات عالمية لتسيير مركبات «القرن الذهبي»..و«مــطــاريس» و «CET»

مشروع لوزارة السياحة ينتظر موافقة الحكومة ليدخل حيز التنفيد

 ملكية الفنادق ستبقى للدولة والتسيير سيكون بمعايير عالمية

تحضر وزارة السياحة والصناعات التقليدية لمشروع قانون يهدف لتطوير السياحة في المدن الساحلية والاستفادة من الخبرات الأجنبية في هذا المجال.

حيث سيمكن هذا القرار من تحويل تسيير عدد من الفنادق العمومية لشركات أجنبية عالمية في مجال التسيير السياحي مع الإبقاء على ملكية هذه الفنادق للدولة الجزائرية بنسبة مئة من المئة، حيث سيدخل هذا القرار حيز التنفيذ بعد الموافقة عليه من قبل الحكومة.

وحسب المعلومات التي تحوزها النهار، نقلا عن مصادر مسؤولة بوزارة السياحة، فإن القرار الذي يتم التحضير له سيشمل في الدفعة الأولى فنادق ومركبات سياحية بالمدن الشمالية والساحلية التي استفادت، مؤخرا، من عملية إعادة تهيئة وتأهيل.

وسيتم منح عدد من هذه الفنادق التابعة لشركات التسيير السياحي الحالية التابعة بدورها لمجمع سياحة فندقة وحمامات، إلى شركات عالمية لتسييرها على غرار ما شركة الاستثمار السياحي»سيح» وهي الطريقة المعمول بها في تسيير فنادق «الشيراطون» و«الماريوت»، فضلا عن فنادق «سوفيتال» و«ماركير» التابعة لشركة التسيير السياحي للوسط.

وأكد المصدر الذي أورد الخبر لـالنهار بأن مصالح وزارة السياحة ممثلة في مجمع سياحة فندقة وحمامات، ستضع شروطا على الشركات الراغبة في الاستثمار في التسيير السياحي في الجزائر منها المحافظة على العمال وعدم تخفيض في اليد العاملة.

كما تم وضع شروط أخرى، من بينها تحديد نسب الأرباح والأموال المحولة لإعادة الاستثمار مقابل التسيير السياحي، حيث ستفرض وزارة السياحة على الشركات الراغبة في الاستثمار بضرورة نقل التجربة والمعرفة العلمية لليد العاملة الجزائرية والتطورات التي يعرفها نشاط التسيير السياحي في العالم، حيث سيتم اختيار شركات عالمية رائدة في هذه المجال من خلال دفتر الشروط الذي ستعلن عنه مصالح وزارة السياحة.

وفي سياق متصل،أكد مصدر النهار بأن المرحلة الأولى لعملية تحويل التسيير السياحي لفنادق ومركبات سياحية عمومية لصالح شركات أجنبية، تخص المركبات التابعة لمؤسسة التسيير السياحي لتيبازة.

وهي كل من مركب «القرن الذهبي» ومركب «مطاريس» بعد استفادته من عملية تهيئة إعادة تأهيل شاملة بداية من السنة المقبلة، فضلان من مركب «القرية السياحية» أو ما كان يطلق عليه مركب «السات»، والذي شارفت به أشغال التهيئة والتأهيل على الانتهاء وسيدخل حيز الخدمة بداية من الموسم السياحي المقبل.


التعليقات (2)

  • نادر التعقيب

    سينقلون لنا خبرة مسح الصباط

  • طارق

    نامل هدا في اقرب وقت بلادنا جنة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة