شركة أسترالية تتلاعب بالذهب الجزائري و47 مليون دولار في مهب الرياح

شركة أسترالية تتلاعب بالذهب الجزائري و47 مليون دولار في مهب الرياح

أكد السيدعديلة قواس

المدير الجهوي السابق لمؤسسة مناجم الذهب إنور بأنه سلم نهاية الأسبوع الماضي ملفا مفصلا لمدير العرائض والعلاقات مع المواطنين يشرح فيهبالأدلة والوثائق تلاعبات الشريك الأسترالي ممثلا في شخص ”كارل نورين” بمؤسسة مناجم الذهب بتمنراست، حيث أن العقد الذي أبرم بين الطرفينالجزائري ممثلا في شركة سوناطراك التي تحوز نسبة 49 في المائة من أسهم الشراكة والشريك الأسترالي المذكور والذي يحوز على 51 في المائةمن أسهم الشراكة تلزم هذا الأخير باستخراج ما يربو عن 3000 كلغ من الذهب سنويا، غير أن الشريك الأسترالي مع الأسف استعمل الحيل والنصبوالاحتيال، حيث عمد إلى تبديد غلاف مالي قدره 47 مليون دولار كان مخصصا لجلب مطحنة عملاقة جديدة لتذويب الصخور المعدنية الممزوجةبالذهب والتي يتم استخراجها من حوضي تيراك وامسماسة جنوب غرب مدينة تمنراست.وقد اقتنى بدل المطحنة الجديدة المتفق عليها، مطحنة قديمةاستعملت من قبل في إحدى الدول الإفريقية وهي اليوم على شكل خردة لا تقوى على استخراج حتى ربع القيمة المتفق عليها بين الشريكين.وكانتالشركة الأسترالية قد نشرت على موقعها على شبكة الأنترنيت بأنها ستعمل على استخراج ما يقارب 3000 م   من المادة الخام شهريا وهذا طبعا بعدنقل المطحنة الخردة التي كانت بمصنع تيراكوالذي تم تفكيكه والتلاعب بأجزائه بطريقة غير قانونية، وهذا ما يدل على أن الشركة استعملت الكثير منأجزاء هذا المصنع في مشروع استخراج صخور الذهب وإذابتها بحوض امسمسة والذي خصصت له الدولة الجزائرية غلافا ماليا يقدر بـ47 مليوندولار المبدد من طرف الشريك الأسترالي، مع العلم أن ما تم جلبه من الخارج وهو نوع من الخردة وهو ما جعل المدير السابق لمؤسسة مناجمالذهب ”إنور” السيد ”عديلة قواس” يتساءل عن مصير هذه الأموال علما أن الشركة لم تقدر على إنتاج أكثر من 30 كلغ من الصخور المعدنية شهرياإذ كان محتوى الذهب في هذه الصخور الثمينة لا يتجاوز 20 غرام في الطن الواحد هو ما سيضع المؤسسة أمام كارثة اقتصادية حقيقية لا يمكنالسكوت عنها وهو ما جعل نفس المتحدث يطلب مقابلة استعجالية مع مسؤولين في رئاسة الجمهورية وهو ما حدث، حيث تم استقباله يوم 27 أوتالجاري من طرف مدير العرائض والعلاقات العامة مع المواطنين المكلفين بالشكاوى والعلاقات مع المواطنين، أين شرح له وضعية المؤسسة وسلمهملفا مفصلا عنها علما أن المتحدث كان قد سلم قبل 20 يوما نسخة من نفس الملف لرئيس الديوان وزير العدل حافظ الأختام، كما أن المكلفبالعرائض والعلاقات مع المواطنين معروف بالصرامة والنزاهة في متابعة الملفات الوطنية وهو ما سيجعل ملف مؤسسة مناجم الذهب في أيد أمينةمن أجل فضح التلاعبات الخطيرة التي تحدث بمؤسسة مناجم الذهب أقصى جنوب البلاد.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة