شعراء الجزائر يرفضون استغلال كاظم الساهر لهم لرفع الحصار عليه في الجزائر!!

شعراء الجزائر يرفضون استغلال كاظم الساهر لهم لرفع الحصار عليه في الجزائر!!

دعا الفنان العراقي، كاظم الساهر، شعراء الجزائر إلى أن يحضروا له قصيدة ليتغنى بها عن الجزائر. وأعرب “قيصر” الغناء العربي، كما يلقب، عن أمله في زيارة الجزائر قريبا لأداء هذه القصيدة على أحد مسارحها، غير أن عددا كبيرا من الشعراء رفضوا عرض الساهر، معتبرينه رسالة مبطنة واستغلالا لهم لدخول الجزائر!!
رابح. ع

  • يأتي عرض الفنان كاظم الساهر الذي أخذ شكل الرجاء، في الوقت الذي سرت فيه شائعات قوية بوجود قرار غير رسمي بمنع الساهر من الغناء على أرض الجزائر. فالفنان العراقي الذي تعود على الغناء كل سنة بين مهرجانيجميلةوتيمڤادوجد نفسه غير مرغوب فيه بالجزائر، بعد غنائه بمدينةالعيونالمحتلة من قبل المغرب، نظير حصوله على فيلا وقطعة أرض، وهي المنطقة التي رفض عدد كبير من الفنانين الجزائريين الغناء فيها، خوفا من أن يكون مصيرهم من مصير الشاب رضا الطالياني، الذي نادى بمغربية الصحراء في أحد حفلاته، فكان مصيره المنع من الظهور في المهرجانات والحفلات التي تقام في الجزائر،  ناهيك عن منع عرض وبث أغانيه في الإذاعة والتلفزيون الجزائريين إلى الآن.
  • ويبدو أن الفنان كاظم الساهر فهم الرسالة بسرعة، فأراد استدراك الخطأ بأداء قصيدة عن الجزائر، وهو الذي رفض كثيرا من القصائد التي قدمها له شعراء جزائريون وهرب من تسجيلها، على العكس من القصائد التي تأتيه من دول الخليج لأنها تدر عليه أموالا طائلة، فيسارع بتسجيلها.
  • ومن جهتهم رفض عدد كبير من الشعراء تلبية دعوة كاظم الساهر، ومنهم الشاعر نبيل حماز الذي أكد لـالنهارأنه سلم إدارة أعمال الساهر قصيدتين، بعنوانأنا الحب، وفي بلاد الحبولم يقم كاظم بتسجيلهما، والأمر نفسه بالنسبة للشاعر المعروفسليمان جواديالذي عرض على المطرب العراقي قصيدةملهميفرفضها، لتسجل فيما بعد بصوت الفنان عبدو درياسة، وقد استمع الساهر للقصيدة بمطعم الـSAVVEURحين كان مدعوًا على حفلة عشاء أقامها على شرفه المدير السابق للتلفزيون حمراوي حبيب شوقي، والمفارقة أن الساهر تحدث يومها بإعجاب عن قصيدة جوادي، لكنه بمجرد أن غادر الجزائر نسي القصيدة ونسي ما قاله عنها في ندوته الصحفية!
  • وعلى هذه الخلفية شدد مجموعة كبيرة من الشعراء على رفضهم الكتابة لكاظم الساهر، حتى لايستغلهم في الحصول على تأشيرة دخول إلى الجزائر بعد  حادثة غنائه في منطقةالعيون، وهي، للتذكير، منطقة صحراوية احتلتها المغرب، وسبق للشاب خالد والفنانة فلة أن رفضا الاشتراك في أحد مهرجاناتها، لأن في ذلك عدم انحياز للسياسة الخارجية للجزائر!!

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة