شقيقان يقتلان شابا بصعقة مسدس كهربائي وطعنة فـــي القلب بحي الياسمين بعنـــابـــــة

شقيقان يقتلان شابا بصعقة مسدس كهربائي وطعنة فـــي القلب بحي الياسمين بعنـــابـــــة

اهتز سكان حي ''الياسمين'' غربي

مدينة عنابة، ليلة أول أمس، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها شاب لا يتعدى عمره 25 سنة يدعى  ”بوعيو. ن” يقطن بذات الحي، متأثرا بجرح غائر على مستوى القلب عندما تلقى طعنة خنجر من طرف أحد الشقيقين الذين دخلا في شجار عنيف مع الضحية بمسرح الجريمة الواقع على بعد أمتار معدودة من منزلهما بذات الحي المذكور، بعدما تمكن أحد خصومه من إسقاطه أرضا بواسطة صعقة صدرت من مسدس ”تازرت” الاليكتروشوك المحظور.

حسب ما أكده شهود عيان ممن حضروا الواقعة، نقل على جناح السرعة من طرف مصالح الحماية المدنية إلى مصلحة الاستعجالات بالمستشفى الجامعي بن رشد في عنابة، أين لفظ آخر أنفاسه في الطريق متأثرا بجروحه البليغة، حيث نقلت جثته إلى مصلحة حفظ الجثث من أجل عرضها على مصلحة الطب الشرعي قصد تحديد الأسباب الحقيقية لوفاة الضحية الطالب الجامعي. قوات الشرطة القضائية  التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية عنابة سارعت إلى موقع الجريمة فور سماعها بها، وتمكنت من توقيف أحد الشقيقين المدعو ”ك. هـ” في أقل من ربع ساعة من زمن الجريمة ويبقى شقيقه المدعو ”ك. ر” في حالة فرار وهو الذي أكدت بخصوصه شهادات بعض من حضر المناوشات التي أفضت إلى وفاة الشاب ”نضال”، بأنه هو من طعنه بالخنجر الذي عثرت عليه عناصر الشرطة القضائية وتم تحويله إلى مقر مصلحة الشرطة القضائية، بعد إخطار الجهات القضائية بالولاية من أجل سماع أقواله حول حيثيات وملابسات هذه الجريمة البشعة التي اهتز لها سكان مدينة عنابة قبل أيام معدودات من عيد الأضحى المبارك.

وحسب مصادر ”النهار” المطلعة على ملف التحقيق، فإن الجريمة وقعت إثر شجار عنيف بين الضحية وأحد المتهمين ليلة الأحد المنصرم، بعد سوء تفاهم بينهما حول استفسارات أرادها القتيل الفار من الضحية المتوفي حسب شهود عيان، و فض الشجار بعض عقلاء الحي، غير أن المدعو ”هـ. ك” لم يتقبل ما حدث وعاود الشجار ليلة أول أمس الاثنين، رفقة شقيقه واستعمل فيه الأخوان سلاحا أبيضا وكذا مسدسا كهربائيا، قبل أن يطعن القاتل فريسته  بطعنة قاتلة على مستوى القلب وأصابته بجروح طفيفة على مستوى حاجبه الأيمن وشاربه وهمّا بالفرار نحو وجهة مجهولة وأضافت مصادر ”النهار”، بأن المصالح الأمنية المكلفة بالتحقيق، أوقفت شخصا آخر  كان ضمن الجريمة، أكدت بخصوصه شهادات بعض من حضروا الشجار بأنه هو من استدرجه إلى موقع الجريمة عن طريق الأمان، والتي انتهت بجريمة قتل، حسب ذات المصادر والتحقيق متواصل معه إلى غاية كتابة هذه الأسطر. من جهة أخرى، باشرت عناصر الشرطة الجنائية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية عنابة، التحقيق مع شقيق الجاني الموقوف من أجل تقديمه للجهات القضائية المختصة إقليميا بالولاية، بعد الانتهاء من الإجراءات الإدارية والقانونية المعمول بها في مثل هذه القضايا، كما يبقى البحث متواصلا عن الجاني الرئيسي الذي يبقى في حالة فرار إلى غاية زوال أمس.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة