شكيب خليل يستنجد بالجامعيين وإطارات سوناطراك لإنجاح قمة جي.أن.آل 16

شكيب خليل يستنجد بالجامعيين وإطارات سوناطراك لإنجاح قمة جي.أن.آل 16

تنطلق عشية اليوم، القمة الدولية ''جي.آن.آل.16'' بوهران

 بطريقة عرجاء بعد تأخر انطلاقها بيوم كامل وتقلص عدد المشاركين بنسبة كبيرة بسبب تعطل الملاحة الجوية ومن الممكن أن لا يلتحق بقية الوفود المنتظرة، إذ بقيت المطارات الدولية مغلقة حتى منتصف اليوم، ورغم ذلك فقد أكد وزير الطاقة شكيب خليل في تصريحاته أن القمة ستعقد مهما كانت الظروف وأنه سيتم الإستنجاد بالإطارات الجزائرية والجامعيين لملء قاعات المحاضرات التي من المحتمل أن يطرأ عليها تغيير كبير وإلغاء لمعظمها. وفي سياق التحضيرات الجارية لعقد منتدى وزراء الطاقة بعد وصول كل من الوزير القطري، الروسي والفينزويلي الذي وصل صباح أمس، ووصول كل من الوزير المصري، الإيراني واليمني في وقت متأخر من مساء أمس. وفي هذا الصدد،  جاءت تصريحات وزير الطاقة القطري مع نظيره الجزائري بخصوص دراسة آليات ضبط سوق الغاز العالمية وصرح أن الهدف من ذلك هو العمل على استقرار أسعاره كما هو الحال للبترول الخام، وذهب إلى أبعد من ذلك لما أكد أن الدول المنتجة والمصدرة قد تصل إلى حد التقليص من الإنتاج إن بقيت الأسعار على إيجاد آليات ضبط سوق الغاز في انتظار رأي روسيا التي قد يغير طرحها لمعادلات السوق ولم توضح توجهها بعد، ويتخوف معظم المشاركين أن يخرج الوزراء بقرار تاريخي يعيد الإعتبار أسعار الغاز. من جهة أخرى، أشرف وزير الطاقة ”شكيب خليل” ظهر أمس، رفقة وزير قطر ونائب الوزير الروسي على تدشين المعرض المقام على هامش الندوة الدولية بحضور أكثر من 170 عارض من مختلف دول العالم والمختصة في مجال التنقيب والإستكشاف والتصفية والتصدير. وقد تأخرت بعض الوفود في الالتحاق بالمعرض، وستوجه الأنظار إلى آخر يوم لمعرفة جديد القرارات، فما عدا ذلك لاشيء جدير بالإهتمام في هذه الندوة التي سبقها كلام كثير.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة