شهادة شاب حراڤة من مملكة الهجرة السرية بدلس لـ النهار

شهادة شاب حراڤة من مملكة الهجرة السرية بدلس لـ النهار

ثمن الحرڤة

 يساوي 8 مليون سنتيم ، أوكلت لي مهمة مراقبة جهاز”جي.بي.أس” ، أكون طعاما لسمك البحر ولا أبقى في بلد لا يوفر لي لقمة العيش، لو أنصفني الدهر لفرصة ثانية لركبت قوارب الموت من جديد

 “أكون طعاما لسمك البحر ولا أبقى في بلد لا يوفر لي لقمة العيش”، بهذة الكلمات فتح أحد الحراڤة المدعو”لطفي”، والذي ينحدر من مملكة الهجرة السرية مدينة دلس شرق بومرداس، والذي رفض الكشف عن اسمه لسبب حاجة في نفس يعقوب، بعد أن كشف لنا أطوار المغامرة التي قادته مع 16 “حراڤا” من نفس المنطقة على متن زورق سريع أوتوماتيكي”بوسطن”، من سواحل مدينة دلس إلى جزيرة”بالمادي مايوركا” في مسافة لاتقل عن 270 كلم، وبتوقيت إبحار أكثر من 20 ساعة وخلفية التحضير لهذه الرحلة والمخاطر التي تعرضوا لها في عرض البحر وطريقة دخولهم الضفة الأخرى أو الفردوس المنتظر وكيفية إلقاء القبض عليه من طرف قوات الأمن الإسبانية، وأيام مكوثه في”فرندا”، وكيفية ترحيله إلى مدينة الغزوات الجزائرية – مضيفا -” لو أنصفني الدهر لفرصة ثانية لركبت”.

 هي قصة واقعية لمجموعة من الشباب”الحراقة”، تتراوح أعمارهم بين 20 و35 عاما، وقد حزم كل منهم أمتعة بسيطة في حقيبة صغيرة، رماها على ظهره، لا يعرفون بعضهم البعض، بل جمعتهم تلك المغامرة المحفوفة بالمخاطر، من بينهم لطفي صاحب 23 ربيعا الذي ينحدر من مدينة دلس الساحلية   والتي تبعد عن مقر ولاية بومرداس بـ 54 كلم.

البداية كانت من هنا…؟

فأطرد بإسهاب يروى لنا وقائع الهجرة السرية من سواحل المدينة إلى غاية الجزيرة الإسبانبة؛ “أكون طعاما لسمك البحر ولا أبقى في بلد لا يوفر لي لقمة العيش”، راودتني فكرة “الحرڤة” نتيجة الظروف المعيشية الصعبة التي يتخبط فيها جل شباب المدينة وبعد أن تحصلت على معلومات بأن هناك مجموعة مرشحة للهجرة الغير شرعية، ولأسباب مجهولة تم إلغاء الرحلة المقررة، ورغم أنني طرقت جميع الأبواب للحصول على تأشيرة لتوفر المال لديا، لكن دون جدوى وبعد مرور أيام تلقيت خبرا من أحد الشبان حول وجود رحلة ثانية، وبعد تحريات قمت بها شخصيا توصلت إلى أحد أفراد المجموعة، حيث بلغني أن ثمن “الحرڤة” يساوي 8 مليون سنتيم، وأننا سوف نغادر المدينة عند هدوء أحوال الطقس، لم أتردد في الإنضمام إليهم، وكنا في شهر جانفي الذي تتميز به المنطقة بتقلب الأحوال الجوية، وتم شراء القارب والمحرك بمبلغ يقدر بـ 110مليون بقوة محرك 130 حصان، وشراء جهاز”ج.بي.أس” بـ1.8 مليون سنتيم، وتم تخبأته في أحد شواطئ المدينة، إلى أن تهدئ أحوال الطقس التي كنا نراقبها عن طريق موقع”ڤوڤال” في أحد مقاهي الأنترنات، وبعد ضبط موعد ومكان “الحرڤة” بليلة واحدة حدث طارئ بسبب نقص لواحق محرك القارب، مما اضطرنا إلى تأجيل الرحلة لليلة يوم غد.

ركبنا قارب الموت .. و الوجهة جزيرة”بالما دي مايركا”

 الساعة كانت تشير الحادية عشر ليلا، إجتماعنا وحملنا حقائبنا وركبنا الزورق، وانطلقنا في حدود الساعة الواحدة والنصف صباحا باتجاه جزيرة” بالما دي مايوركا”، بعد ضبط جهاز”جي.بي.أس” لتحديد التوقيت والوجهة، وأنا أرى أضواء مدينة دلس تترائ من بعيد كشمعة مضيئة فإنتابني شعور الحزن عن فراق الوطن والأهل من جهة، ومن جهة أخرى أمال بلوغ جنة الفردوس وما فيها من خيرات، قد نسجتها في خيالي، وكانت أغلب الدردشة بيننا حول ما نحن فاعلين عند وصلونا إلى الضفة الأخرى، حيث أوكلت لي مهمة مراقبة جهاز”جي.بي.أس” لأني متحصل على” الفاسيكول”، وبعد مرور حوالي أكثر من 4 ساعات وصلنا إلى مكان لاترى إلا الماء والسماء صادفنا حادث خطير مع باخرة كبيرة جدا بعد محاصرتنا، فخيرنا بين التوقف أو مواصلة السير، لكن الوقت لايساعد فغامرنا بعد إطلاق العنان للمحرك بسرعة قصوى، ولولا ذلك لكنا في عداد الأموات نتيجة الأمواج التي تتركها هذه الباخرة الكبيرة، كما أصيب بعضنا بدوار البحر كاد أن يودي بحياة أحدنا، وكنا نسير في ظلمة الليل ونستعين بأضواء البواخر بالأحمر والأخضر لتفادي الإصطدام بهم توقفنا لمدة عشرة دقائق، بعدها واصلنا طريقنا وبعد مرور ساعات من ذلك، أشاع ضوء الشمس علينا بطلوع يوم جديد، صادفنا أسراب من السلاحف البحرية العملاقة وقمنا برجمها بالبرتقال، من أجل الإبتعاد عن مسارنا، ولو اصطدمنا بها لأحدثت ثقوبا في الزورق واصلنا الإبحار إلى أن أسدل الليل ستاره، الساعة كانت تشير في حدود التاسعة ليلا، ولم نر أي أنوار للجزيرة ظننا أننا تهنا في عرض البحر، وفي حدود ساعة بعدها تبادر لنا ضوء يرمي بأشعته إنه الجزيرة إلا أنه كان لباخرة مارة وانتابنا الخوف من الضياع في عرض البحر وموت الغلابة بدء يخيم علينا.

جنة الفردوس في انتظارنا..ولطفي في مايوركا

وفي حدود الساعة الحادية عشر والنصف لمحنا أضواء الجزيرة من بعيد، وحمدنا الله على وصولنا سالمين دخلنا إلى ساحل الجزيرة فنزلنا من على ظهر القارب وقمنا بتحطيمه باستعمال الفؤوس لكي يغرق ولسوء الحظ لم يغرق نتيجة هيجان البحر، تركناه على اليابسة وتوجهنا إلى الغابة، وكان فراقنا في يوم ممطر بعد أن غيرت ملابسي، فتبعت ضوء قادني إلى قرية صغيرة مكتوبة على إحد لوحات الإشارة كلمة”ميناء” بالإسبانية، بعدها إلى مدينة “بالمادي مايورك”، رأيت فيها الناس فرحين لا أحد غاضب محتفلين ظننت للوهلة الأولة أنني في الجنة، بعدها توجهت إلى أحد المطاعم وكانت الساعة تشير إلى الحادية عشر صباحا بعد تقديم لي قائمة المؤكولات، وكنت أتواصل معها بالفرنسية وبالإشارة، وأتذكر أني دفعت مبلغ 35 أورو، في حين قصدت عدة محلات بهذه المدينة وكنت أختبئ عند رأيتي لقوات الأمن الإسبانية، وخلال ذلك اليوم لاحظت حركة استنفار لهذه العناصر، فوقع في بالي أنهم كشفوا أمر دخول حراڤة إلى الجزيرة. 

لطفي في قبضة الأمن الإسباني

وبعد مرور ساعات توقفت أمامي سيارة فوجه لي الكلام بالإسباينة”هولا”، أي حياني فرددت له”هولا” بعدها أراد أن يدخل معي في حوار باللغة الإسبانية فتبين لي أنه أحد عناصر الشرطة “قواردي سيفيل” أي عناصر الأمن الإسباني، وانتكست على أعقابي هاربا دون معرفة الوجهة، دخلت أحد البساتين فتبعني الشرطي، وهو يتكلم معي إلى غاية أن حاصرني حائط إلتفت  ورائي فرأيت الشرطي، بعد أن أشهر مسدسه نحوي، فألقوا القبض عليا وأخذني إلى مركز الشرطة أين وجدت ثلاثة من أصدقائي تمكنوا من الفرار. بعدها قاموا بعرضنا على طبيب وقدموا لنا القهوة، فيما حاولت الهروب بعد نقلي إلى الرواق بسبب الشوشرة التى قمت بها، ثم قاموا باستجوابنا عن طريق مترجمة مغربية، فقامت بطرح بعض الأسئلة علينا فصرحت لها أن أمي فرنسية وأبي جزائري، وبسبب المشاكل العائلية دخلت التراب الإسباني هروبا من هذه الأخيرة، وكنت أتواصل معها باللغة الفرنسية، فيما بعد تم نقلنا رلى مركز شرطة آخر بواسطة حافلة، بعد أن قاموا بوضع لكل واحد منا ملفه الخاص لمعرفة إن كانت لنا سوابق عدلية، وفي الغد امتثلنا أمام قاضي التحقيق بمساعدة مترجمة للغة العربية، وفسرت لها الأوضاع التي أدت بنا إلى الحرڤة إلى إسبانيا وأوكلوا لنا محاميا وقالت لنا المترجمة ” بأن الجزائر تريد إرجاعكم إلى أرض الوطن”

لطفي في فرندا..وأيام قبل ترحيله إلى أرض الوطن  

بعدها نقلت فوق الباخرة نحو مدينة فالنسيا إلى”فرندا” مؤقتا، وهو مركز يوضع فيه المهاجرين غير الشرعيين، بقيت فيه مدة 15 يوما، إذ يوجد به أشخاص من مختلف الجنسيات، حيث قدموا لنا المأكل والمشرب، كما سمح لنا بالجلوس في الساحة لأنه لايشبه السجن في كل الأحوال، وفي حدود الساعة السادسة صباحا، نقلت برفقة آخرين إلى مدينة “أليكونت” ثم إلى القنصلية وآخر رحلة بالباخرة كانت من مدينة “ألميريا” إلى الغزوات بأرض الوطن، فيما طرحت علينا قوات الأمن بعض الأسئلة حول ما إذا تعرضنا للضرب أو الإهانة. يتنهد لطفي ويقول : “فرحت من جهة ومن جهة أخرى ضاقت بي الأرض بمارحبت ،ولو أنصفني الدهر لفرصة ثانية لركبت دون تردد، وبعد أن قيضيت أيام في مسقط رأسي بدلس وصلتني معلومات عن طريق الهاتف عن ترحيل 10حراڤة من”فرندا” إلى مقر الصليب الأحمر وتوفير شروط الراحة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة