شهيد وجرحى في‮ ‬إعتداء إرهابي‮ ‬على مفرزة الحرس البلدي‮ ‬في‮ ‬تيزي‮ ‬وزو‮ ‬

شهيد وجرحى في‮ ‬إعتداء إرهابي‮ ‬على مفرزة الحرس البلدي‮ ‬في‮ ‬تيزي‮ ‬وزو‮ ‬

عاشت ليلة أول أمس بلدية أسي يوسف التابعة إقليميا لدائرة بوغني، التي تبعد عن عاصمة ولاية تيزي وزو، بحوالي أربعين كلم جنوبا، ليلة سوداء، بعد إقدام جماعة إرهابية هائلة العدد، على تنفيذ هجوما إستهدف مفرزة الحرس البلدي، الكامن وسط منطقة أسي يوسف، المتمركمزة وسط المجمعات السكنية وحسب ما علمته “النهار” من مصادر مطلعة من عين المكان؛ فإن هذا الهجوم، إنطلق في حدود الساعة العاشرة والنصف ليلا، وبعد قطع التيار الكهربائي تمركزت الجماعة الإرهابية التي رجحت ذات المصادر أن عددها يفوق الثلاثين عنصرا على بعد حوالي عشرين متر، من المفرزة قادمة سيرا على الأقدام من مراكزها بالأدغال المحاذية لها، لتشرع وسط التكبيرات بضرب المقر بمختلف الأسلحة الحربية، على رأسها القذائف المضادة للطيران، قدرتها مصادرنا بثلاث قذائف “أر بي جي 7″ وكذا”? الهبهاب”، وبإستعمال الرشاشات النارية ? في معركة حامية استغرقت أزيد من أربعة ساعات  كاملة أسفرت عن إستشهاد حارس بلدي يدعي جعرون بلعيد في الثلاثينات من العمر.

وقد قاوم أعوان الحرس البلدي لوحدهم بكل شجاعة وبسالة مجهضين مخطط توغل الإرهابيين الدمويين لداخل المفرزة وتنفيذ مجزرة، وكذا الإستيلاء على ذخيرتهم وأسلحتهم، في حين أسفر هذا الإعتداء الدموي على حرق وتدمير للمقر، وكذا تضرر بالغ للمحلات التجارية والسكنات المحاذية له، علما أنّ هذا الهجوم الإرهابي هو الأول من نوعه الذي تشهده هذه المفرزة، و إستنادا لذات المصادر؛ فبهدف عرقلة تدخل قوات الجيش، عمدت الجماعات الإرهابية على غرس سلسلة من القنابل اليدوية الصنع على مستوى الطريق بعيدا عن الموقع المستهدف، حيث إنفجرت إحدهما على رجال الجيش، لكنها لم تخلف أضرارا تذكر.





التعليقات (11)

  • عمار

    والله تحية خاصة الى الحرس المناظلين + اتمنى لو كنت مع الاخوة الحرس حتى اسقط خنزير من الخنازير الغابية …

  • assi youcef

    ربي يرحم الحرس البلدي الدي توفي في هذه المجزرة ويشفي الجرح لقد قضينا ليلة مخيفة الانهم تهجم علي البيوت و بدء يضربون من اسطح المنازل

  • assi youcef

    لا حول ولا قوة الا بالله كانت ليلة مرعبة كنا نائمين حتي سمعنا صوت انفجار ثم اطلاق الرصاص بدون انقطاع. 5قنابل انفجرت وكادالبيت يسقط علينا كانت ليلة لن ننساها ابد صوت الرصاص و القنابل وكان الارهاب يختبؤن بين المنازل وكانت كارثة.

  • جزائرية

    هذا كله ويطابون برفع حالة الطوارىء فعلا لا تهمهم ارواح الجزائريين اهدافهم واضحة حذار من الانسياق وراءهم

  • عريف احتياطي الجلفة

    الله يكون في عونهم الحرس البلدي
    مازل سلاحهم بندقية النصف الالية وعلاش مايعطهومش الكلاش

  • Abdel Halim- Vive l’Armée vive la sécurité’

    Voila les conséquences, Les cellules dormante du terrorisme veulent frapper et surgissent d’un seul coup prennent la chances de manifestation, Algériens, Algériennes attention, et mille fois attention n’écoutez pas les gents qui disent faites des manifestations, le terrorisme et entrain d’attendre la chance de frapper encore plus dure.. Attention et soyez prudent. Vive L'Algérie et notre président abat le terrorisme et ces acolytes que tout les Algériens ce regroupe et protège notre pays des ennemies de la paix civile.
    Vive l’Armée vive la sécurité’

  • mohamed

    رجال واقفون ويبقون دائما واقفون

  • حسين

    كنت حارس بلدي مند 14 سنة وعشت معرك حقيقية اله يرحم الحارس بلدي اللدين استشهدوا لوما الحقرا لو مزنا نعملو بدن تعليق اه اه اه

  • قالمة

    الله يرحم اخونا الحرس البلدي الذي استشهدا في وقت كان أصحاب القرارات بإعادة نشر الحرس البلدي كعساسة بالمؤسسات و الإدارات العمومية يهنؤون بأمن وسلام، ما كانوا بضائقيه لولا هؤلاء الرجال الذين سوف يلقون أجورهم عند الله.. تحيا الجزائر و المجد والخلود لشهداء الواجب

  • حكيم

    4 ساعات وهم صابرين لو انطلقت قوات الامن من العاصمة الى تبسة لا وصلت في 04 ساعات وما بالك بوغتي. رحم الله الشهيد ان لله وان اليه راجعون

  • بنت اسي يوسف

    لا حول ولا قوة الا بالله نيابة عن سكان اسي يوسف نقدم التعازي الحارة لزوجة الشهيد واولاده الثلاثة الذين لايزالون صغار واتمنى من سكان اسي يوسف ان يقفوا وقفة رجل واحد مع عائلة الشهيد وايضا التصدي لهذه العمليات الاجرامية مع العلم انها ليست اول مرة ففي جانفي 2001 استشهد شهيدين عن بعد 10 امتار من الحرس البلدي مع تهديدات مستمرة اين قوات الجيش هل من المعقول ان منطقة ارهابية بهذه المساحة الكبيرة يكون فيها 12 عون فقط اين الحماية للشعب مع العلم ان السكان يطالبون بالحماية منذ سنوات رحم الله الشهداء

أخبار الجزائر

حديث الشبكة