شوارع الوطن تنفجر وتهلل بقرب المونديال.. فحذار من الإخفاق

شوارع الوطن تنفجر وتهلل بقرب المونديال.. فحذار من الإخفاق

على غرار جميع

المناسبات الماضية، كان الشعب الجزائري بمختلف فئاته صغار، كبار، شيوخ ونساء ليلة أول أمس في الموعد حيث ومباشرة بعد صافرة نهاية مباراة المنتخب بنظيره الرواندي خرج الجميع للاحتفال بهذا الإنجاز رغم صعوبته بالنظر إلى الهدف المسجل علينا من طرف الروانديين إلا أن الجزائريين صنعوا الفرجة مرة أخرى عبر مختلف شوارع ومدن الجزائر من غربها إلى شرقها ومن وسطها إلى جنوبها فكان الديكور جميلا جدا بين الهتافات الممجدة لهذا الإنجاز ولاعبي المنتخب والشيخ رابح سعدان وأخرى كلها موجهة للفراعنة تتوعدهم خلال اللقاء المقبل، وهو الشيء الذي امتزج بأبواق السيارات، حيث شارك الجميع في فرحة الانتصار وقرب الوصول إلى المونديال، وعلى العموم فإن الجزائر كانت ليلة أمس كلها بالألوان الوطنية سواء من حيث ارتداء الأقمصة والبدلات الوطنية أو الرايات الوطنية بمختلف أحجامها والتي كانت متواجدة في كل مكان بالعمارات، المنازل، الشوارع، المحلات والمقاهي، ليبقى الشيء الجديد في احتفالات أول أمس هو مشاركة النسوة بقوة فيها عكس المرات السابقة مع تسجيل تصرفات كانت إلى وقت قريب حكرا على الرجال فقط، فقد أرادت نسوة الجزائر المشاركة هن أيضا في فرحة الجزائر وبطريقتهن الخاصة عبر الزغاريد المعتادة وكذلك الخروج إلى الشوارع للاحتفال في السيارات وغيرها من الوسائل، ليبقى الشيء الأكيد ذكره من خلال ما سجلناه  ليلة أول أمس هو أن الجزائريين بمختلف فئاتهم متفائلون جدا بالتأهل إلى مونديال جنوب إفريقيا بل أن الجميع واثق من ذلك وهو الشيء الذي سيضع مسؤولية كبيرة على أشبال المدرب رابح سعدان ورئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم لأن الجزائريين لا يؤمنون بتضييع ورقة التأهل إلى المونديال وأي نتيجة غير ذلك لا قدر الله قد تكون عواقبها وخيمة على البلاد لأن الجميع تناسى همومه وفعلت كرة القدم الشيء الأكبر في تحقيق الوحدة الوطنية والسعادة التي يبحث عنها المواطن الجزائري كل يوم فلم يجد لها طريقا سوى عبر بوابة المنتخب الوطني فحذاري يا زملاء نذير بلحاج من عواقب الإخفاق لأن الشعب الجزائري كله خلفكم ولن يرضى بغير التأهل إلى المونديال.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة