شوقي غريب: نعرف المنافس، درسناه، حفظناه.. وحددنا طريق الفوز

شوقي غريب: نعرف المنافس، درسناه، حفظناه.. وحددنا طريق الفوز

نعرف عنهم كل شيء وستكون كل

تفاصيل معسكرهم في إيطاليا عندنا في حينها.. فنحن لنا عيون تتابعهم مثلما لهم عيون تتابعنا”.. هكذا بدأ شوقي غريب، المدرب العام للمنتخب المصري حديثه قبل أقل من أسبوع عن المباراة الحاسمة مع المنتخب الجزائري على بطاقة التأهل لكأس العالم 2010 والتي ستقام السبت القادم باستاد القاهرة.

لم يكن المدرب العام متحفظا في حديثه إلا في بعض الأمور الخططية وقال أن المنتخبين المصري والجزائري كتابين مفتوحين، “وكل منا يعرف كل شيء عن الآخر، فهم يدرسون أشرطة مبارياتنا.. مثلما ندرس نقاط قوتهم وضعفهم من خلال أشرطة المباريات التي لعبوها معنا ومع زامبيا ورواندا“.

هل هناك مشكلة في بث مباراة مصر وتنزانيا على الهواء؟

أوراقنا وأوراقهم معروفة وبث مباراة تنزانيا لا تمثل أدنى مشكلة ولن يكشف للجزائريين أي شيء.. فأهدافنا في المباراة لا يعرفها سوى الجهاز الفني واللاعبين فقط.

وماذا خرجتم من هذه المباراة؟

بالكثير.. الفوز الكبير والذي منح اللاعبين كثيرا من الثقة والاطمئنان لأكثر من لاعب مثل عماد متعب وعمرو زكي ونجاح اللاعبين في تنفيذ المطلوب منهم من خلال الالتزام الكامل بتعليمات الجهاز الفني ووصول اللاعبين إلى المستوى البدني والفني والخططي المستهدف.

لكن البعض قال أن تجربة تنزانيا لم تكن مفيدة لأن المنافس كان متواضعا؟

نحن كجهاز فني وكلاعبين حققنا أكبر الاستفادة من هذه المباراة.. فلم يكن مطلوبا أن نلعب مع البرازيل حتى نستفيد وهناك فارق بين الاحتكاك والتجربة ولكل مرحلة احتياجاتها ومتطلباتها والمرحلة الحالية لم تكن تتطلب فريقا أقوى من تنزانيا.

كيف ترى الأيام القليلة القادمة والتي تعد بالساعات، وكيف يتم تجهيز اللاعبين نفسيا للمباراة الحاسمة؟

الجهاز الفني بقيادة حسن شحاتة أعدّ العدة ووضع كل الاحتمالات لمواجهة كل الظروف التي يمكن أن تحدث في المباراة والبرنامج تم إعداده بدقة متناهية وشهد التزاما كاملا من اللاعبين، وقد ركزنا على الجانب النفسي من أول يوم سواء عن طريق أعضاء الجهاز أو عن طريق اللاعبين أنفسهم، فالجميع متحفز للقاء وجاهزون معنويا وفنيا وبدنيا وخططيا ولا ينقصنا سوى التوفيق يوم المباراة.

وماذا تتوقع للمباراة نفسها؟

لست أميل إلى التوقع.. نحن كجهاز فني ولاعبين نخطط لحسم تذكرة التأهل المباشر يوم 14 نوفبر من خلال الفوز الذي يحقق هذا الهدف، وكما قلت أكثر من مرة أن تركيزنا سيكون على الهدف الأول ولن يكون هناك تسرع أو استعجال واللاعبون يدركون ذلك تماما.

لكن المنتخب الجزائري سيلجأ إلى حيل وألاعيب لمنع تحقيق هذا الهدف؟

المنتخب الجزائري فريق كبير وقوي لكننا أفضل وأقوى منه على المستوى الفردي والجماعي، وكل ما تتخيله من ألاعيب واستفزازات عملنا له كل حساباتنا ولاعبونا سيتعاملون مع المباراة بكل حنكة مستفيدين من الخبرات الكبيرة والمواجهات القوية والمختلفة في كأس الأمم، والفريق الذي قهر الكاميرون بـ4/2 وكوت دي فوار بـ 4/1 في كأس الأمم 2008 وسجل ثلاثة أهداف في البرازيل وهزم إيطاليا بطل كأس العالم في بطولة العالم للقارات قادر على تحقيق فوز كبير على الجزائر.

الجزائريون يقولون أن الجماهير المصرية ستكون عامل ضغط على المنتخب المصري وليس على المنتخب الجزائري؟

الجزائريون يقولون ما يشاءون، وجمهورنا سيقول كلمته في هذه المباراة وسيزلزل “الاستاد” تحت أقدام لاعبي الجزائر، وثقتنا كبيرة في هذا الجمهور الواعي والذي ساندنا في مناسبات كثيرة، وأرى أن تخفيض أسعار التذاكر وخصوصا الثالثة والثانية إلى 15 و50 جنيها كان في محله حتى يقبل الجمهور على المباراة بروح معنوية عالية دون تحمل أعباء مالية كبيرة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة