شوقي يرفض استقالات إطارات التلفزة بسبب صراع مع حفيظ دراجي

شوقي يرفض استقالات إطارات التلفزة بسبب صراع مع حفيظ دراجي

رفض المدير العام للتلفزيون حمراوي حبيب شوقي، الاستقالات الثلاثة التي وضعت على مكتبه في السادس من الشهر الجاري،

من طرف كل من مدير الأخبار إبراهيم صديقي، ومدير الفضائية الثالثة زكرياء شعبان، وصورية بوعمامة منشطة حصة “منتدى التلفزيون” الذين قدما هما أيضا استقالتهما تضامنا مع إبراهيم صديقي في ظل “حرب باردة” تدور رحاها في مبنى شارع الشهداء بين أبرز محاور الصراع في التلفزة. وبدأت الأزمة في التلفزة الوطنية بعد قرار مفاجئ اتخذه مدير الأخبار إبراهيم صديقي بتوقيف حصتي  “ملاعب العالم” التي يقدمها حفيظ دراجي وحصة “فصول” التي يقدمها  عبد الرزاق بوكبة، وذلك دون استشارة المدير العام للتلفزيون ودون استشارة معدي الحصتين.
وإمتنع المدير العام للتلفزيون السيد حمراوي حبيب شوقي في إتصال هاتفي مع “النهار” إبداء أي تعليق في الموضوع، وهو نفس الموقف الذي اتخذته الإعلامية صورية بوعمامة، أما مدير الفضائية الثالثة زكريا شعبان فقد اعتبر أن الخوض في هذا الموضوع – الذي وصفه بمسألة خاصة بالتلفزيون – من قبل الإعلام “ما هي إلا بلبلة و اجترار لما لا فائدة له” ، فيما تعذر الاتصال بالإعلامي إبراهيم صديقي الذي ظل هو وهاتفه خارج مجال التغطية. وعلمت “النهار” من مصادر مقربة من إدارة التلفزيون أن حمراوي حبيب شوقي حسم الموقف برفض الاستقالات الثلاثة التي قدمت له لقناعته بجدوى الفريق الذي يعمل معه وكفاءته العالية ولرغبته أيضا في تجنيب التلفزة الوطنية أي هزات جديدة لا تخدم البرنامج الذي شرع فيه قبل أسابيع.
وفيما تؤكد مراجع “النهار” إلى أن هذه الاستقالات تعكس حالة “رفض” هؤلاء لما يتعرضون له من “تجاوزات حاصلة على مستوى صلاحياتهم  من قبل مدير العلاقات العامة حفيظ دراجي” ذكرت مراجع أخرى أن هذه الاستقالات ليست في النهاية إلا محاولة لدفع شوقي للاختيار بين الثلاثي المسير لأهم البرامج الإخبارية وحفيظ دراجي بقصد تقليص دائرة نفوذه في التلفزة الوطنية.
ويقول رأي آخر أن الدافع وراء قرار حمراوي بـ “رفض الاستقالة” يرجع لرفض الصحفي أحمد إبراهيم، العرض الذي قدمه له “حمراوي” الذي استغل فرصة تواجده بتونس للمشاركة في أشغال الـ”كوبيام” لمفاتحة الإعلامي أحمد إبراهيم ممثل التلفزيون الجزائري في اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العربية في موضوع الرجوع إلى الجزائري والعودة إلى منصبه كمدير أخبار الذي كان يشغله قبل ذهابه إلى تونس واستخلافه بحفيظ دراجي ليخلفه بدوره إبراهيم صديقي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة