شيش.. دير الفاكسان اليوم

شيش.. دير الفاكسان اليوم

بدلاً من

متابعة تفاصيل الفضائح التي يتخبط فيها قطاع الصحة بالجزائر وخاصة ملف أزمة وباء أنفلونزا الخنازير، ومتابعة المتورطين فيها أمام العدالة، راحت وزارة الصحة تلوح بمتابعة جريدة ”النهار” قضائيًا، بعد نشرها تفاصيل فضيحة ”التبزنيس” بصحة وحياة الجزائريين بـ74 مليون أورو، وهنا وجب علينا دعوة وزير الصحة سعيد بركات بكل جُرأة وبصفتنا مواطنون جزائريون، للتقدُّم اليوم إلى أحد مراكز التلقيح والخضوع للدواء الذي استورده بمال الشعب من كندا وقتل الفئران. ونطرح التساؤل..لماذا لم يخضع الوزير بعد للقاح كما وعد وأمام الصحافة الوطنية؟ أم أنّ حياة الوزير أغلى من حياة المواطنين العاديّين، ومادام أنّ الوزارة تُريد ملاحقة الصحافة أمام القضاء، ولماذا لا تفرج للرأي العام عن العقد الذي رفضه معهد باستور ووقّعت عليه الوزارة؟ ولا يزال لحد اليوم تحت التجريب!، لعلّ الوزارة تقرأ عليه ”زابورا” ليُصبح خاليًا من المواد السامة القاتلة… الرجاء تلبية الدعوة قبل موعد مجلس الوزراء القادم بعد يومين.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة