شيــخ يستأجــر 47 سيـارة ويعيــد بيعهـا بتخفيضات قياسية بمناسبة رأس السنة في العاصمـة

شيــخ يستأجــر 47 سيـارة ويعيــد بيعهـا بتخفيضات قياسية بمناسبة رأس السنة في العاصمـة

تمكنت مصالح الأمن بالمقاطعة الشرقية للدار البيضاء بعد تحريات حثيثة قامت بها عناصرها، من

الإطاحة بأحد المحتالين وهو شيخ  يدعى ”أ. ر” يبلغ من العمر 61 سنة، هذا الأخير تمكن من الاستيلاء على 47 سيارة ”كليو”،”207” و”أتوس” قام بكرائها من وكالة خاصة بكراء السيارات الكائن مقرها بالدار البيضاء باسم شركة وهمية وأعاد بيعها بطرق مشبوهة لزبائن آخرين من خلال مكتب خاص فتحه بدرارية.

وقد أفاد مصدر موثوق لـ”لنهار”، أن تحريك القضية جاء عقب شكوى أودعها صاحب وكالة لكراء السيارات لدى مصالح الأمن تفيد بأن المتهم في قضية الحال المودع رهن الحبس المؤقت بالمؤسسة العقابية بالحراش قد قام ببيع السيارات المستأجرة من الوكالة بطريقة غير قانونية، حيث أوهم زبائنه بأن السيارات سليمة وبواسطة البطاقات الرمادية وطمأنهم أنهم إذا ما واجهوا أي مشكل عليهم الاتصال به وهو سيتكفل بمعالجته، وأضاف أن المتهم الشيخ المدعو ”أ. ر” أقدم على بيع السيارات بأسعار مخفضة عن أسعارها الحقيقية وأوهم زبائنه أن التخفيضات جاءت بمناسبة رأس السنة الميلادية وهو ما شجع الزبائن الضحايا لاقتناء السيارات على أساس أنها صفقة العمر، خاصة أن التخفيضات بلغت نسبا خيالية فقد باع سيارة ”كليو” ثمنها 138 مليون سنتيم بـ120 مليون سنتيم. وفي سياق ذي صلة، أشار مصدرنا إلى أن عدد الضحايا بلغوا 80 شخصا ممن اشتروا السيارات من الشيخ النصاب وممن أودعوا مبالغ مالية معتبرة لديه من أجل شراء سيارات عن طريق الشراء بالأقساط.

ومن جهة أخرى، فقد أكد مصدرنا أن رئيس مصلحة بمؤسسة ”هيونداي” عرف صاحب الوكالة بالمتهم على أنه محل ثقة، وأن هذا الأخير بعد أن أقدم على بيع السيارات كان لا يزال يدفع فواتير كراء السيارات المستأجرة لتمويه صاحب الوكالة إلى غاية أن كشف هذا الأخير أمره بعد أن زاره في مقر الوكالة على متن إحدى السيارات المستأجرة للمتهم، وتبين فيما بعد أن الزبون قام ببيع كل السيارات ببطاقاتها الرمادية، وقد تمكنت مصالح الأمن من إلقاء القبض على الشيخ المحتال وتقديمه أمام وكيل الجمهورية بمحكمة الحراش للاستماع إلى أقواله وتحرير محاضر ضده وتم تقييم الخسائر التي تكبّدها ضحاياه بـ16 مليار سنتيم، فيما لا تزال مصالح الأمن تنشط من أجل وضع الموضوع في نصابه والحد من إيقاع ضحايا آخرين في شرك النصب والاحتيال، فيما تمكنوا من استرداد 37 سيارة سلمت للوكالة بعد أن تأكد أن كل وثائقها سليمة وأمام كل المعطيات التي تحصلت عليها ”النهار ” لا يزال التحريات حول القضية سارية إلى حين إحالة المتورطين فيها على العدالة للفصل فيما سيواجهونه.


التعليقات (7)

  • Amine

    l'article ne dit pas ou sont partis les somme recoltée par cet escroc, c'est normale que tos le monde a attrapé la rage de l'enrichissement eclaire avec n'importe quel moyen puisqu'il sait que l'argent ne sera jamais recuperé par les victimes et que lui a tous cassé il va passer qlq miserable année en prison et il va finir sa vie dans les paradis sur terre … il faut une loi qui permet de saisir tous les biens des criminels pareil ainsis que les biens de leurs proche … l'argent recolté doit servir a rembourser les victimes .. le reste c au tresor de l'etat ..

  • wallah tastahal un cadeau

  • hankoch

    دراهم الطماع يديها الكذاب

  • snaypeur

    trés fort

  • hicham

    allah yasterna masaraquine

  • 123

    Bien

  • jalal16

    مايحس بلجمر غير الي كواتو ربي ياخد بالحق

أخبار الجزائر

حديث الشبكة