شيوخ إذاعة القرآن الدولية بالجزائر يغادرون الوادي

غادر شيوخ إذاعة

القرآن الكريم الدولية بالجزائر ولاية الوادي، بعد الزيارة التي قاموا بها بدعوة من المكتب الولائي لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين بالوادي وبالتنسيق مع مديرية الشؤون الدينية والأوقاف بالولاية. زيارة المشايخ التي دامت ثلاثة أيام كانت ثرية باللقاءات والمحاضرات والجولات السياحية، حيث ألقى الشيوخ العديد من المحاضرات عبر مختلف مساجد الولاية وزاروا المدارس القرآنية بالوادي والتقوا أئمة قطاع الشؤون الدينية والأوقاف. وقد ركز علماء الجزائر في محاضراتهم عبر العديد من مساجد بلديات ولاية الوادي على ضرورة العودة من جديد إلى تعاليم الإسلام السمحة التي بها يسمو ويخرج الجميع من الحملة التي يشنها أعداء الإسلام على هذه الأمة، خاصة فيما يتعلق بالغزو الإعلامي الشرس الذي يتعرض له المسلمون. كما دعا ضيوف وادي سوف في محاضراتهم بمساجد الوادي التي استقطبت جموعا كبيرة من المصلين إلى تقوية أواصر الأخوة بين المسلمين وجعلها القاعدة الأولى في التعامل بين الناس في شتى المجالات ونبذ الفرقة والاختلاف والتشتت الذي لا يخدم الإسلام وأهله، وهو سبب انحطاط وتراجع المسلمين اليوم ومنفذ المتكالبين عليهم، كما دعا شيوخ إذاعة القرآن الكريم الدولية إلى تعلم آداب الدعوة إلى الله والتخلق بها حتى تثمر هذه الدعوة وتحقق مبتغاها والأهداف المرجوة منها. وقد زار علماء الجزائر مختلف المدارس القرآنية بالوادي كمدرسة العلامة أحمد العبيدي بحي النور ومدرسة عموري بحي تكسبت وثمنوا جهود الولاية في مجال تعليم القرآن لكافة شرائح المجتمع، باعتبار أن المدرستين المذكورتين تضم كل منهما عشرات الطلبة من الأطفال والشباب والنساء من خارج وداخل الولاية.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة